إنهاء قضية لاجئين إثيوبيين منذ 30 عاماً بسفارة إيطاليا في أديس أبابا

إنهاء قضية لاجئين إثيوبيين منذ 30 عاماً بسفارة إيطاليا في أديس أبابا







رحبت إيطاليا، أمس، بقرار إثيوبيا السماح بخروج مسؤولين اثنين سابقين في نظام الرئيس السابق منغيستو هايلي ماريام من سفارتها في أديس أبابا أحراراً، بعد أن أمضيا نحو ثلاثة عقود لاجئين سياسيين داخلها.

رحبت إيطاليا، أمس، بقرار إثيوبيا السماح بخروج مسؤولين اثنين سابقين في نظام الرئيس السابق منغيستو هايلي ماريام من سفارتها في أديس أبابا أحراراً، بعد أن أمضيا نحو ثلاثة عقود لاجئين سياسيين داخلها.

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، في بيان، إن القرار “يضع حداً لعلاقة طويلة”.

واللاجئان الإثيوبيان هما رئيس الأركان السابق أديس تيدلا، ووزير الخارجية السابق برهانو بايهي، وقد منحتهما إيطاليا حق اللجوء إلى سفارتها عام 1991 لأسباب إنسانية.

ولجأ الرجلان مع عدة مسؤولين من نظام منغيستو القمعي إلى السفارة بعد سقوط أديس أبابا بيد قوات الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية.

وأقدم رئيس الوزراء السابق هايلي يمانو على الانتحار داخل السفارة في يونيو عام 1991، كما توفي مسؤول آخر داخلها عام 2004.

وتولى منغيستو السلطة بين عامي 1974 و1991 حتى هزيمة جيشه أمام الجبهة الديمقراطية الثورية، ما أجبره على الفرار إلى زيمبابوي حيث لا يزال يعيش هناك حتى اليوم، وقد بلغ من العمر 84 عاماً.

وحُكم على منغيستو هايلي ماريام غيابياً بالسجن مدى الحياة بتهمة ارتكاب إبادة جماعية، ثم بالإعدام في 26 مايو 2008 بعد استئناف الحكم. ويقدَّر أن نظامه قتل ما بين 1,2 مليون إلى مليوني إثيوبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً