«توازن» شريك رئيسي لمعرضي «آيدكس» و«نافدكس»

«توازن» شريك رئيسي لمعرضي «آيدكس» و«نافدكس»







وقّع معرضا ومؤتمرا الدفاع الدولي «آيدكس 2021» والدفاع البحري «نافدكس 2021»، واللذان سينعقدان تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، خلال الفترة من 21 وحتى 25 فبراير المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، اتفاقية استراتيجية مع مجلس التوازن الاقتصادي «توازن»، باعتباره مساهماً فاعلاً في تمكين الصناعات الدفاعية…

وقّع معرضا ومؤتمرا الدفاع الدولي «آيدكس 2021» والدفاع البحري «نافدكس 2021»، واللذان سينعقدان تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، خلال الفترة من 21 وحتى 25 فبراير المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، اتفاقية استراتيجية مع مجلس التوازن الاقتصادي «توازن»، باعتباره مساهماً فاعلاً في تمكين الصناعات الدفاعية والأمنية في الدولة وتركيزه على التنمية الاقتصادية، لتصبح «توازن» الشريك الرئيسي للمعرضين، وذلك ضمن استراتيجية «آيدكس» الرامية لتعزيز التعاون مع الهيئات والمؤسسات والشركات الوطنية المتخصصة في هذه القطاعات.

تكنولوجيا

وسيجري تنظيم معرضي ومؤتمر «آيدكس 2021» و«نافدكس 2021» من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، بالتعاون مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة، لاستعراض أحدث ما توصل إليه قطاع الصناعات الدفاعية من تكنولوجيا ومعدات متطورة ومبتكرة، وتطوير قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية في الدولة، إلى جانب عقد شراكات استراتيجية بين مختلف الجهات المشاركة وكبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذه القطاعات.

وسيشارك في الدورة الـ15 من المعرضين والمؤتمر طيف واسع من صناع القرار والخبراء والمتخصصين في قطاع الصناعات الدفاعية، لمناقشة سبل تطوير تقنيات تساعد على مواجهة التحديات المتغيرة التي يشهدها العالم، وتطوير استراتيجيات أمنية ودفاعية تسهم في تحقيق وإرساء السلام العالمي.

تمكين

وتعتبر الشراكة ما بين المعرضين و«توازن» نموذجاً للتعاون الاستراتيجي في دعم وتمكين قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية، والتي تهدف إلى مواصلة تطوير وتحديث المشاريع والبرامج الصناعية ‏العسكرية والمدنية الوطنية، التي أصبحت جزءاً مهماً ومؤثراً في مسيرة التنمية المستدامة في الدولة، وهدفاً استراتيجياً لها.

وقال حميد مطر الظاهري، الرئيس العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها: «فخورون بتجديد الشراكة الاستراتيجية مع مجلس التوازن الاقتصادي «توازن»، التي ساهمت عبر العديد من الدورات السابقة، في تعزيز تنافسية معرضي «آيدكس» و«نافدكس» على الصعيدين الإقليمي والدولي، كما تظهر هذه الاتفاقية عمق التعاون بين مختلف المؤسسات الوطنية للنهوض بواقع ومستقبل هذه الفعاليات الحيوية، وإخراجها بالشكل الذي يليق بسمعة ومكانة إمارة أبوظبي كعاصمة لقطاع صناعة المعارض والمؤتمرات المتخصصة في المنطقة».

مشاركة

وأضاف الظاهري: «حرصت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» على تعزيز مشاركة كافة المؤسسات الوطنية في مختلف الفعاليات التي تقوم بتنظيمها، الأمر الذي ساهم وبشكل فاعل في تعزيز حضورها في مختلف القطاعات الاقتصادية، وإبرام الشراكات الاستراتيجية مع أبرز الشركات العالمية المتخصصة، وفتح أسواق جديدة للمنتجات الوطنية، وصولاً لتعزيز المساهمة الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة لهذه الشركات على الاقتصاد المحلي، إضافة لنقل وتوطين المعرفة في الدولة».

توجهات

وقال مطر علي الرميثي الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الاقتصادي في مجلس التوازن الاقتصادي: «إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي انسجاماً مع توجهات مجلس التوازن الاقتصادي ومساعيه الدائمة لدعم وتمكين قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية في الدولة، وحرصه على مواكبة التطورات المتسارعة والمتلاحقة في مجال الصناعات العسكرية».

منصة مثالية

وأكد أن معرضي «آيدكس» و«نافدكس» 2021 يمثلان منصة مثالية لعرض أحدث التطورات والتقنيات في قطاع الدفاع، مشيداً بالنجاح الكبير الذي حققه معرض أيدكس في الدورات السابقة، لافتاً إلى أن المعرض استطاع أن يعزز مكانته بين أهم المعارض الدولية الدفاعية في العالم، فضلاً عن كونه المنتدى الأمثل لتعزيز العلاقات بين مختلف الأطراف المعنية.

100

تأسس مجلس التوازن الاقتصادي في عام 1992، ليكون رافداً أساسياً من روافد الاقتصاد الوطني وساهم خلال الأعوام الماضية بتأسيس وتمكين أكثر من 100 شركة وكيان استثماري في 11 قطاعاً حيوياً في الدولة. كما يساهم المجلس في التنمية المستدامة لقطاع للصناعات الدفاعية والأمنية من خلال دفع القيمة الاقتصادية والتكنولوجيا والابتكار وتنمية بيئة الأعمال الداعمة وتطوير القدرات بهدف المساهمة في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة الصناعية والمساهمة في تحقيق اقتصاد وطني تنافسي قائم على المعرفة والابتكار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً