الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تطلق نطاق 500 ميغاهرتز إضافية للواي فاي

الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تطلق نطاق 500 ميغاهرتز إضافية للواي فاي







أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات، توسيع نطاق الطيف الترددي المتاح لشبكات الواي فاي، بإضافة تردد 500 ميغاهرتز في نطاق 6 جيغاهرتز للجيل الجديد من شبكات الواي فاي، لتكون الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تطلق هذا التردد في النطاق 6 جيغاهرتز (بالتحديد 5925 – 6425 ميغاهرتز) مع السماح بقدرة إرسال قصوى تبلغ 250 ميلليواط …




alt


أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات، توسيع نطاق الطيف الترددي المتاح لشبكات الواي فاي، بإضافة تردد 500 ميغاهرتز في نطاق 6 جيغاهرتز للجيل الجديد من شبكات الواي فاي، لتكون الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تطلق هذا التردد في النطاق 6 جيغاهرتز (بالتحديد 5925 – 6425 ميغاهرتز) مع السماح بقدرة إرسال قصوى تبلغ 250 ميلليواط (EIRP) متاحاً للاستخدامات الداخلية لشبكات الواي فاي فقط.

ويهدف هذا الإجراء، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إلى تعزيز سرعة الشبكات اللاسلكية الداخلية لمواكبة الاستخدام المتزايد من قبل الأفراد والمؤسسات ومختلف القطاعات، وزيادة القدرة على استيعاب التطبيقات الجديدة التي تحتاج سرعات أعلى وبثقة أكبر، وتكتسب شبكة الواي فاي أهميتها من خلال الربط بين الأفراد وأماكن العمل والشركات والتعليم والرعاية الصحية وغيرها.

ويأتي هذا القرار بالتوافق مع الوثيقة الاستشرافية للطيف الترددي في دولة الإمارات 2020-2025، التي تضع خارطة الطريق لتوفير موارد الطيف المتاحة لمختلف التقنيات اللاسلكية الناشئة، وكنتيجة لإشراك أصحاب المصلحة من خلال المشورة العامة.

ريادة إقليمية وعالمية
ويجسد هذا الإجراء حرص الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على تعزيز الريادة الإقليمية والعالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، ويؤكد على أنها واحدة من أكثر الهيئات التنظيمية تطلعاً للمستقبل.

وتعليقاً على هذه الخطوة، قال مدير عام الهيئة حمد المنصوري، إن “الظرف الخاص الذي مر به العالم في الشهور الماضية أكد ضرورة دعم أنظمة شبكات الإنترنت الداخلية الواي فاي، لتلبي الاحتياجات المتزايدة للشركات والأسر والأفراد، خصوصاً مع تبني أشكال العمل عن بعد، والتعلم عن بعد، والتجارة الإلكترونية والاتصال المرئي وغيرها من الأنشطة التي تتطلب سرعات إنترنت عالية، و استخدام العديد من الأجهزة الذكية على نفس الشبكة وبنفس الوقت”.

وأكد المنصوري على أن دولة الإمارات تسعى دائماً إلى تعزيز البنية التحتية للاتصالات وكفاءة مواردها الوطنية. وأضاف “نتطلع إلى تلبية المتطلبات المتزايدة لأفراد المجتمع وقطاع الأعمال في الدولة بما يخص خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، كما نعمل بشكل مستمر على تشجيع الاستثمار في شبكات الإنترنت الداخلي والتقنيات اللاسلكية الأخرى، بما يساهم في تسريع عملية التحول الرقمي في الدولة وتحقيق تطلعاتها للخمسين عاماً القادمة”.

وأعلنت الهيئة أن 99% من المنازل في الدولة تمتلك ميزة الوصول إلى الإنترنت وفقاً لقاعدة بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات المنشورة في يونيو(حزيران) 2020، وتلعب شبكة الواي فاي دوراً أساسياً في توفير الاتصال بالإنترنت وفقاً لأحدث المعايير، والتي يمكن أن تبلغ سرعة البيانات القصوى بها 10 جيغابـت في الثانية، ما يوفر زمن وصول أسرع وكفاءة أعلى للاتصال بما يتناسب مع العدد المتزايد للأجهزة الإلكترونية المنزلية مثل أجهزة التلفزيون الذكية ومنصات الألعاب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة التحكم عن بعد والأقنعة ثلاثية الأبعاد وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وما إلى ذلك.

حققت دولة الإمارات تقدماً كبيراً في مؤشرات التنافسية العالمية لقطاع الاتصالات حسب تقرير استبيان الأمم المتحدة للحكومة الذكية 2020، فهي تحتل المركز الأول خليجياً وعربياً وفي غرب أسيا، والسابع عالمياً والثاني أسيوياً في مؤشر البنية التحتية للاتصالات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً