“كليفلاند كلينك أبوظبي” يزرع أول قرنية اصطناعية في الإمارات

“كليفلاند كلينك أبوظبي” يزرع أول قرنية اصطناعية في الإمارات







أجرى الجراحون في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق مبادلة للرعاية الصحية، عملية لزراعة أول قرنية اصطناعية، في دولة الإمارات، لإعادة نظر أحد المرضى. وقال رئيس قسم أمراض الجزء الأمامي من العين، وأمراض القرنية وعيوب البصر الانكسارية، بمعهد العيون، في مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي الدكتور صامويل نافون: “جراحات زراعة القرنية الاصطناعية مصممة لعلاج الذين أصبحت حالة عيونهم المرضية…




alt


أجرى الجراحون في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق مبادلة للرعاية الصحية، عملية لزراعة أول قرنية اصطناعية، في دولة الإمارات، لإعادة نظر أحد المرضى.

وقال رئيس قسم أمراض الجزء الأمامي من العين، وأمراض القرنية وعيوب البصر الانكسارية، بمعهد العيون، في مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي الدكتور صامويل نافون: “جراحات زراعة القرنية الاصطناعية مصممة لعلاج الذين أصبحت حالة عيونهم المرضية متقدمة جداً، واستعمال قرنية اصطناعية يعني أن الجسم لا يستطيع أن يهاجم الزراعة، أو أن يرفضها فيبقى مركز العين صافياً، ما يمنح المريض نافذة جديدة على العالم”.
وأضاف الدكتور نافون “نعطي المريضَ قرنيةً جديدةً لا يرفضها الجسم، وحول هذه القرنية، نستخدم نسيجاً مأخوذاً من متبرع بشري، نتوقع أن يرفضه جسم المريض ودون أي أثر على المريض، أو على رؤيته، فهذا النسيج يوضع لضمان بقاء القرنية الجديدة في مكانها الذي زُرعت فيه”.
ويُتوقع أن يُجري الأطباء العديد من عمليات زراعة القرنية الاصطناعية سنوياً، وتستغرق الواحدة حوالي ساعة أو أكثر، وتعد من عمليات اليوم الواحد، وبعد الجراحة يُطلب من المريض زِيارة المستشفى بانتظام لمراجعة أي مضاعفات محتملة، ولمراقبة صحة العين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً