فاطمة بن عمير تقود فريق مستشفى عجمان التخصصي

فاطمة بن عمير تقود فريق مستشفى عجمان التخصصي







نجحت فاطمة علي بن عمير، أول مدير عام بالوكالة لمستشفى عجمان التخصصي التابع لحكومة عجمان، في إدارة دفة المستشفى خلال أزمة كورونا العالمية منذ البداية وقيادة فريق العمل الذي يضم 108 كوادر طبية وتمريضية وفنية وإدارية، وبذلت جهوداً حثيثة لتطوير الخدمات الطبية واستمراريتها خلال الجائحة، حيث استقبل المستشفى خلال 10 أشهر 88 ألف مريض قدمت…

نجحت فاطمة علي بن عمير، أول مدير عام بالوكالة لمستشفى عجمان التخصصي التابع لحكومة عجمان، في إدارة دفة المستشفى خلال أزمة كورونا العالمية منذ البداية وقيادة فريق العمل الذي يضم 108 كوادر طبية وتمريضية وفنية وإدارية، وبذلت جهوداً حثيثة لتطوير الخدمات الطبية واستمراريتها خلال الجائحة، حيث استقبل المستشفى خلال 10 أشهر 88 ألف مريض قدمت لهم الخدمات العلاجية اللازمة، وابتكارها وسائل حديثة للتواصل مع المرضى دون وصولهم لزيارة المستشفى.

ونفذت العديد من المبادرات المجتمعية التي ساعدت على تجاوز أزمة كورونا، حيث قامت بتشكيل فرق طبية لتقديم الخدمات العلاجية لكبار السن المصابين بالأمراض المزمنة وأصحاب الهمم وإجراء الفحوصات الطبية لهم في منازلهم، وتوصيل الدواء اليهم، كما وظفت مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم الاستشارات الطبية للمرضى والإشراف على تنظيم برامج التثقيف الصحي وتوعية المجتمع بمخاطر وباء كورونا، وتوفير الخدمات المختلفة في منصات المستشفى الرقمية لحجز المواعيد ولقاء الأطباء، وأبرمت اتفاقيات مع العديد من شركات التأمين الصحي وتقديم خصومات لعدد من شرائح المجتمع من أصحاب الدخل المحدود والعاملين بحكومة عجمان.

تجاوز الأزمة

وأعربت عن فخرها واعتزازها بالقيادة الرشيدة في الدولة التي قدمت كل الدعم والحماية للعاملين في خط الدفاع الأول وتوفير العلاج وخدمات الرعاية الصحية لكافة أفراد المجتمع، وأكدت أن هذه الأمر ساهم في شحذ همم العاملين في الحقل الطبي بمضاعفة الجهد ومواجهة الوباء والعمل بروح الفريق الواحد والمتابعة الحثيثة والمبادرات التي أطلقتها الدولة عززت دور القطاع الطبي ونجاحه في مواجهة الأزمة العالمية بثقة واقتدار.

مواجهة التحديات

وفاطمة بن عمير، خريجة جامعة الشارقة كلية العلوم الصحية، إدارة مستشفيات دفعة 2015 والتحقت بالعمل في الشؤون الإدارية بمستشفى عجمان التخصصي قبل أربع سنوات وتدرجت إلى أن وصلت إلى المدير العام بالوكالة.

وترى بأن الجيل الحالي من أبناء وبنات الإمارات قادرون على تحمل المسؤولية وخدمة تراب الوطن الغالي بما قدمه لهم من تعليم ورعاية ووفر لهم الفرص التدريبية، إضافة إلى أنهم يمتلكون أدوات العصر التقنية وتطبيقها في كافة المجالات لدفع عجلة التنمية والمساهمة في وضع التصورات للخمسين عاماً المقبلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً