السعودية: 700 ألف يتقدمون للحصول على اللقاح

السعودية: 700 ألف يتقدمون للحصول على اللقاح







تزايدت أعداد الراغبين والراغبات في تلقي لقاح كورونا في السعودية، حيث تجاوزت حاجز الـ700 ألف شخص، في ظل استمرار تسجيل معدلات إصابات يومية أقل.

تزايدت أعداد الراغبين والراغبات في تلقي لقاح كورونا في السعودية، حيث تجاوزت حاجز الـ700 ألف شخص، في ظل استمرار تسجيل معدلات إصابات يومية أقل.

وتلقى الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع السعودي، أمس، الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد – 19»، وذلك ضمن الخطة الوطنية للقاح التي تنفذها وزارة الصحة.

وكتب الأمير خالد بن سلمان تغريدة في حسابه على «تويتر» قائلاً: «تلقيت اليوم (أمس) الجرعة الأولى من لقاح كورونا كوفيد – 19، وكلي فخر والشعب السعودي يثبت قدرته يوماً بعد يوم على تجاوز الصعاب والتحديات بعزم لا ينكسر وصلابة تدعو للفخر. شكراً للقيادة التي جعلت الإنسان أولًا، ولوطن لا تنثني همته، ولا تنحني هامته».

وأكد الدكتور محمد العبد العالي متحدث وزارة الصحة السعودية، على وجود لجان وهيئات وطنية مختصة في السعودية تُعنى بالمتابعة عن كثب فيما يتعلق بتحور فيروس كورونا المستجد.

وشدد، في إيجاز صحافي أمس، على أن المعلومات المتاحة الحالية لم تثبت أي إشارة حول ازدياد شدة الفيروس، أو تشكيله أي سلبيات على فعاليات اللقاحات المتوفرة.

وأضاف: «كل المعلومات تؤكد أن اللقاح المتوفر حالياً لديه فعالية كبيرة أمام التحورات التي يتعرض لها الفيروس، كما أن قوة المرض هي ذاتها ولم تتغير عن السابق» بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

وأكد متحدث الصحة أن التحسن في السيطرة على جائحة كورونا في السعودية وصل إلى أكثر من سبعة وتسعين في المائة مقارنة مع بداية انتشار الوباء، مطالباً الجميع بمواصلة الاحترازات الوقائية سواء مع الجائحة الحالية أو في حالة تحوّر الفيروس.

وفيما يتعلق بالإقبال على لقاح كورونا في المملكة، أكد العبد العالي أن أكثر من 700 ألف فرد تقدموا للحصول على لقاح فيروس كورونا، وما زال الإقبال في تزايد. وشدد العبد العالي على أن الإقبال يدل على وعي أفراد المجتمع بأهمية التعاون للقضاء على الفيروس، وتجاوز مرحلة الجائحة. وعن آلية إعطاء اللقاء، أوضح متحدث الصحة أن التسجيل لأخذ اللقاء مفتوح للجميع، وهناك أولوية بين فئات المجتمع تبدأ بالأكثر حاجة ولا سيما من كبار السن. وكانت السعودية أمس قد سجلت ارتفاعاً في حالات التعافي بلغ 353 ألفاً و179 حالة، بعد إضافة 175 حالة شفاء جديدة. وفي المقابل رُصدت 154 حالة إصابة جديدة ليصل العدد الكلي لمصابي الجائحة حتى أمس 362 ألفاً و220 حالة.

من جهة أخرى صرَّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية بأنه إلحاقًا للبيان الصادر في 5/ 5/ 1442هجرية، الموافق 20/ 12/ 2020 ميلادية، بشأن انتشار نوع جديد متحور من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في عدد من الدول، وما تقرر من إجراءات احترازية بهذا الخصوص، من تعليق الرحلات الجوية الدولية للمسافرين – إلا في الحالات الاستثنائية – مؤقتًا لمدة أسبوع، قابلة للتمديد أسبوعًا آخر، وتعليق الدخول إلى السعودية عبر المنافذ البرية والبحرية مؤقتًا لمدة أسبوع، قابلة للتمديد أسبوعًا آخر، ورغبة في استمرار تقييم الوضع أسبوعًا آخر، والتأكد من حماية الصحة العامة للمواطنين والمقيمين، وضمان سلامتهم بإذن الله تعالى، فقد قررت حكومة المملكة العربية السعودية تمديد العمل بالإجراءات المشار إليها لمدة أسبوع آخر، مع التأكيد على استثناء حركة نقل البضائع والسلع وسلاسل الإمداد، وكذلك السماح بمغادرة غير السعوديين أراضي السعودية عبر الرحلات الجوية، وفق الإجراءات الاحترازية التي تقررها وزارة الصحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً