توقيف 8 على خليفة إحراق مخيم للسوريين في لبنان

توقيف 8 على خليفة إحراق مخيم للسوريين في لبنان







أعلنت قيادة الجيش في لبنان عن توقيف 8 أشخاص على خلفية الإشكال الذي ما لبث أن تطور لإحراق مخيم للنازحين السوريين في شمال البلاد. وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتّحدة أكدت أنّ حريقاً كبيراً اندلع في مخيّم للاجئين بمنطقة المنية والتي تقيم فيها حوالى 75 أسرة سورية لاجئة، وأنّ عدداً من الجرحى نقلوا إلى مستشفى قريب، من دون تحديد …




لاجئون يعاينون الأرض التي كانت تحوي خيامهم


أعلنت قيادة الجيش في لبنان عن توقيف 8 أشخاص على خلفية الإشكال الذي ما لبث أن تطور لإحراق مخيم للنازحين السوريين في شمال البلاد.


وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتّحدة أكدت أنّ حريقاً كبيراً اندلع في مخيّم للاجئين بمنطقة المنية والتي تقيم فيها حوالى 75 أسرة سورية لاجئة، وأنّ عدداً من الجرحى نقلوا إلى مستشفى قريب، من دون تحديد عددهم.

ووفقاً “للوكالة الوطنية للأنباء” الرسمية أمس السبت، فإنّ “إشكالاً حصل بين شخص من آل المير وبعض العمّال السوريين العاملين في المنية، أدّى إلى تضارب بالأيدي وسقوط ثلاثة جرحى”.

وأوضحت الوكالة أنّه إثر الإشكال “تدخّل عدد من الشبّان من آل المير وعمدوا إلى إحراق بعض خيم النازحين السوريين في المنية” قبل أن “تتدخّل سيارات الدفاع المدني وتعمل على إخماد الحريق، فيما تدخلت قوة من الجيش وقوى الأمن لضبط الوضع”.
وذكرت قيادة الجيش في بيانها اليوم أن دورية من مديرية المخابرات أوقفت مواطنين لبنانيين وستة سوريين.

وتابعت أن عناصر الجيش نفذوا مداهمات بحثاً عن المتورطين في إطلاق النار وإحراق الخيم وضُبط في منازل تمت مداهمتها أسلحة حربية وذخائر وأعتدة عسكرية.

سلّم الموقوفون والمضبوطات وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص فيما تستمر ملاحقة باقي المتورطين لتوقيفهم.

يقدّر لبنان عدد اللاجئين السوريين المقيمين على أراضيه بحوالى 1,5 مليون لاجئ، نحو مليون منهم مسجلون لدى مفوضية شؤون اللاجئين. ويعيش هؤلاء في ظروف إنسانية صعبة، فاقمتها الأزمة الاقتصادية التي عمقها تفشّي فيروس كورونا ثم الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت في أغسطس (آب) الماضي.

وشهد لبنان خلال السنوات الماضية بين الفترة والأخرى حملات عنصرية وخطاب كراهية ضدّ اللاجئين ودعوات إلى ترحيلهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً