أجهزة الأمن الأمريكية تتوصل إلى نتيجة جديدة في تفجير ناشفيل

أجهزة الأمن الأمريكية تتوصل إلى نتيجة جديدة في تفجير ناشفيل







توصلت أجهزة الأمن الأمريكية إلى نتيجة جديدة بخصوص التفجير القوي الذي هز مدينة ناشفيل أول من أمس، موضحةً أن وراءه عمل انتحاري.

توصلت أجهزة الأمن الأمريكية إلى نتيجة جديدة بخصوص التفجير القوي الذي هز مدينة ناشفيل أول من أمس، موضحةً أن وراءه عمل انتحاري.

ونقلت قناة “سي إن إن” الإخبارية عن مصادر في فرق التحقيق أن المعطيات الحالية لأجهزة الأمن تشير إلى أن منفذ التفجير قُتل من جراء الحادث، دون ذكر مزيد من التفاصيل، وذلك بحسب موقع “روسيا اليوم”.

وأعلنت شرطة مدينة ناشفيل بولاية تينيسي، صباح أول من أمس، أن انفجاراً قوياً وقع في الساعة الـ6:30 صباحاً، ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجروح طفيفة نقلوا إلى المستشفى.

وأشارت الشرطة إلى أن الانفجار كان مصدره عربة سكن، وكان على الأرجح عملاً متعمدا، مضيفةً أن أجهزة إنفاذ القانون أغلقت الشوارع وسط المدينة دون أن تكشف عن أي دافع محتمل.

وقالت الشرطة إنه عندما وصل الضباط إلى مكان الحادث في وقت مبكر من هذا الصباح، وجدوا عربة سكن متنقلة مع “تسجيل صوتي” يقول إن السيارة ستنفجر في غضون 15 دقيقة ويطلب من الناس الابتعاد من المنطقة.

وأفادت بالعثور على أشلاء بشرية في موقع الانفجار، مشيرةً إلى أنه تم إرسالها إلى قسم الطب الشرعي لإجراء تحليلات ضرورية.

وتولى مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي قيادة التحقيق في انفجار ناشفيل، وأبلغت أجهزة الأمن رئيس البلاد، دونالد ترامب، بالحادث الذي يرى البعض أنه قد يتعلق بالإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً