لبنان بعيد عن التوافق على التشكيل الحكومي

لبنان بعيد عن التوافق على التشكيل الحكومي







أظهر استطلاع أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني، وحسابها على «تويتر»، تشاؤماً حيال مقدرة لبنان على حسم التشكيل الحكومي، وتفادي أزمة سياسية جديدة، إذ ذهب 77% من المستطلعين عبر الموقع إلى هذا الرأي، مقابل 23 % توقّعوا عكس ذلك.

أظهر استطلاع أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني، وحسابها على «تويتر»، تشاؤماً حيال مقدرة لبنان على حسم التشكيل الحكومي، وتفادي أزمة سياسية جديدة، إذ ذهب 77% من المستطلعين عبر الموقع إلى هذا الرأي، مقابل 23 % توقّعوا عكس ذلك.

كما توقّع 76.5% ممن اُستطلعت آراؤهم عبر «تويتر»، فشل النخبة اللبنانية في التوافق على تشكيل حكومي جديد، فيما تنبأ 23.5% بقدرة النخب اللبنانية على تفادي أزمة سياسية عبر التمكّن من حسم التشكيل الحكومي.

وأكّد الخبير الاستراتيجي د. عامر السبايلة أن من الصعب الحديث عن تغيير على المدى القصير في لبنان، مشيراً إلى أن أصل الأزمة لا يزال جاثماً ولم يجد طريقه إلى الحل حتى الآن، وأن التجاذبات السياسية الداخلية والولاءات الخارجية لا تزال قائمة.

وأوضح السبايلة أن من أبرز العراقيل التي تواجه رئيس الوزراء المكلّف، سعد الحريري، هو تشكيل حكومة مقبولة دولياً، تستطيع تنفيذ برامج داخلية طويلة الأمد، مبيناً أن موازين القوى تتناقض مع المتطلبات الدولية، في ظل تأثير حزب الله على المشهد ووجود التحالفات المعادية للرؤية الدولية، الأمر الذي يصعّب من إمكانية حدوث التغيير.

ولفت السبايلة إلى أن هذه الأطراف اللبنانية تسعى لإنشاء أنظمة بديلة لها في الداخل، لتحافظ على حواضنها المجتمعية، الأمر الذي سيعمّق الأزمة ويحول دون حدوث تغير جذري في الداخل.

توليفة
بدوره، أشار المحلل السياسي د. محمد البشير إلى أن الأزمة السياسية موجودة في الأساس، وأن أمام رئيس الوزراء المكلّف، سعد الحريري، مهمة معقدة وصعبة سيحاول من خلالها إيجاد توليفة تناسب رؤيته في تشكيل حكومة تكنوقراط.

وأضاف البشير: «في الحقيقة هنالك عقبات داخلية وخارجية لا يمكن إغفالها، وسط ظروف سياسية واقتصادية قاسية، الأزمة مستمرة، ما سيدفع السياسيين لتقديم تنازلات مطلوبة لإيجاد مخارج، إذ إن الأزمات التي تعصف متعددة ومتلاحقة، لكن بالتأكيد سيتم التوصل إلى توليفة حكومية مناسبة».

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً