العراق ينقذ «أعياد الميلاد» من تفجير انتحاري

العراق ينقذ «أعياد الميلاد» من تفجير انتحاري







نجحت قوات الأمن العراقية، اليوم، في إحباط محاولة تفجير انتحاري، خلال احتفالات أعياد رأس السنة في العاصمة بغداد.

نجحت قوات الأمن العراقية، اليوم، في إحباط محاولة تفجير انتحاري، خلال احتفالات أعياد رأس السنة في العاصمة بغداد.

وأعلن جهاز الأمن العراقي، القبض على أربعة عناصر من تنظيم داعش المتشدد، بينهم الانتحاري، الذي كان يسعى لتفجير نفسه خلال أعياد رأس السنة.

وبحسب بيان الأمن العراقي فإن جهود استخباراتية قادت إلى جمع معلومات حيوية، مكنت بدورها الأجهزة العراقية في محافظتي صلاح الدين وديالى من تفكيك الخلية الإرهابية المكونة من أربعة عناصر متشددة.

واعترف المتهمون الأربعة بتلقيهم تعليمات، تستهدف زعزعة الاستقرار، وإحداث خرق أمني في العاصمة، خلال أعياد الميلاد، قبل أن يتم إحالتهم إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.

يأتي هذا بعد ساعات من إحباط الاستخبارات العسكرية العراقية، عملية إطلاق صواريخ بمحافظة صلاح الدين، حيث صادرت منصة الإطلاق.

وضع مستقر

وأكدت قيادة العمليات المشتركة أن العاصمة بغداد آمنة، ولا يوجد أي تهديد لها. وقال الناطق باسمها تحسين الخفاجي: إن «قيادة العمليات المشتركة، ومن خلال قيادة عمليات بغداد، والقطاعات المتجحفلة معها، ومن خلال ما تمثله العاصمة بغداد من وضع أمني مستقر، لديها الإمكانات والقدرات على إيقاف أي حالة تدهور للوضع الأمني». وأشار إلى أن «بغداد تتمتع بأمن من خلال قيادة عمليات بغداد والقطعات المنتشرة من وزارة الدفاع والداخلية، وهي تعمل بجهد كبير»، مؤكداً أن «بغداد آمنة، ولا يوجد تهديد لها».

وأضاف أن «قيادة العمليات المشتركة كثفت الجهد الاستخباري بملاحقة مطلقي الصواريخ، ومتابعة التنظيمات، التي تحاول أن تسيء إلى الوحدات والأهداف الحيوية».

تصاعد الهجمات

وعاد تنظيم داعش مجدداً باستهداف المدن والمراكز الأمنية، منذ مطلع العام الجاري، وسط تصاعد في حدة الهجمات، التي وصلت إلى بغداد في أكثر من مرة. وتنفذ العمليات الأمنية حملات ملاحقة لفلول داعش يتركز معظمها في المحافظات الشمالية والغربية من البلاد، التي يتخذ التنظيم من أطرافها الحدودية ملاذات آمنة لعناصره.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً