“دبي للمرأة” تنظم الجلسة الثالثة لحوارات دبي الافتراضية للمرأة

“دبي للمرأة” تنظم الجلسة الثالثة لحوارات دبي الافتراضية للمرأة







دبي في 26 ديسمبر / وام / نظمت مؤسسة دبي للمرأة الجلسة الثالثة من “حوارات دبي الافتراضية للمرأة” تحت عنوان “المرأة في ريادة الأعمال .. نحو آفاق جديدة”. حضر الجلسة – التي أدارتها الإعلامية نوفر رمول – كل من سعادة شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة وسعادة المهندسة عزة سليمان مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بوزارة الاقتصاد ورولا أبو منة الرئيس التنفيذي…

دبي في 26 ديسمبر / وام / نظمت مؤسسة دبي للمرأة الجلسة الثالثة من
“حوارات دبي الافتراضية للمرأة” تحت عنوان “المرأة في ريادة الأعمال ..

نحو آفاق جديدة”.

حضر الجلسة – التي أدارتها الإعلامية نوفر رمول – كل من سعادة
شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة وسعادة المهندسة عزة
سليمان مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة
بوزارة الاقتصاد ورولا أبو منة الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد و
شيماء فواز المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”جوسيب ذا براند” .

وأشادت سعادة شمسة صالح بالدور البارز الذي تلعبه حرم سمو الشيخ
منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو
الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين
الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، في تمكين المرأة الإماراتية إقتصاديا
من خلال المبادرات والبرامج التي تنظمها المؤسسة بهدف فتح آفاق جديدة
أمام رائدات الأعمال في المنطقة.

وأشارت إلى استضافة القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات
الأعمال /We- fi/ – التي انعقدت على هامش منتدى المرأة العالمي دبي 2020
الذي نظمته المؤسسة يومي 16 و17 فبراير هذا العام – واستقطبت أكثر من
250 شخصية من كبار المسؤولين الحكوميين وقيادات ورائدات الأعمال من
مختلف أنحاء العالم والتي ساهمت في تبادل أفضل الممارسات والأفكار
والآراء في مجال ريادة الأعمال وتوصيات الخبراء والمختصين.

وقالت إن دولة الإمارات تأتي في مقدمة أكثر من 14 جهة مانحة
تدعم هذه المبادرة في سياق تعزيز أثرها الإيجابي في فتح الفرص أمام
رائدات الأعمال وتوسيع دائرة مشاركة المرأة في مجال ريادة الأعمال من
خلال زيادة فرص حصولهن على التمويل ودخول الأسواق ..منوهة إلى أن القمة
شكلت منصة حيوية لتعزيز الشراكات الاستراتيجية الهادفة إلى تحقيق تقدم
كبير للمرأة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي بالاستفادة من الخبرات
العالمية في هذا المجال.

من جانبها أكدت سعادة المهندسة عزة سليمان مدير البرنامج الوطني
للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بوزارة الاقتصاد أن دولة الإمارات
ومنذ قيام الاتحاد عملت على تكامل الأدوار بين الرجل والمرأة وأن
الممكنات الاقتصادية تساوي الفرص بين الرجل والمرأة ..مشيرة إلى وجود
العديد من السياسات والتشريعات الداعمة كالقانون الاتحادي رقم /6/ لسنة
2020 الذي ينص على المساواة في الأجور بين الجنسين وميثاق الحكومة
المرنة الذي وقعت عليه دولة الإمارات للإسهام في دعم رواد ورائدات
الأعمال والشركات التكنولوجية والابتكارية لتصبح أكثر قدرة على مواكبة
مختلف المتغيرات في العالم بعد جائحة “كوفيد-19”.

وقالت إن دولة الإمارات مستمرة في تمكين المرأة في مجال ريادة
الأعمال وعلى المرأة أن تأخذ بزمام المبادرة وتستفيد من كل المميزات
الممنوحة لها ..لافتة إلى أن البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة
والمتوسطة بوزارة الاقتصاد هو الذراع التنفيذي والذي يعمل بدوره على
مواكبة احتياجات رائدات الأعمال وتذليل الصعوبات التي قد تواجههن .

وأشارت إلى الحزم الاقتصادية التي أطلقتها حكومة دبي بهدف دعم
الشركات وقطاع الأعمال في دبي لتعزيز السيولة المالية والتخفيف من حدة
تأثيرات الوضع الاقتصادي الذي أفرزته الأزمة ..منوهة إلى تنظيم عدد كبير
من الورش والدورات التي تساعد رواد ورائدات الأعمال على مواجهة التحديات
المختلفة بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص .

من جهتها ذكرت رولا أبو منة الرئيس التنفيذي لـبنك ستاندرد
تشارترد أن المرأة يجب أن تتحلى بروح المبادرة والثقة والمثابرة وعدم
الخوف من المخاطرة في ظل وجود شركاء داعمين حولها سواء في عملها أو
أسرتها أو محيطها بشكل عام .. مشيرة إلى برنامج “المرأة والتكنولوجيا”
الذي أطلقه بنك “ستاندرد تشارترد” بهدف دعم رائدات الأعمال .

وأكدت شيماء فواز المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”جوسيب ذا براند”
أنها في بداية عملها واجهت تحديات الاستقرار الوظيفي والإنتقال من عمل
مستقر وراتب ثابت إلى المخاطرة بالعمل الحر ..منوهة إلى أن العديد من
الأشخاص الذين يملكون رؤية إبداعية يميلون للعمل الخاص .

ولفتت إلى الأخطاء الكثيرة التي يمكن الوقوع فيها في بداية
العمل الخاص حيث لا يمكن تحقيق الكمال في مجال ريادة الأعمال مع ضرورة
أخذ النصح والمشورة من أشخاص موثوقين بالإضافة للمراقبة الدائمة للسوق
ومتطلباته والقدرة على توفيرها في الحال بالإضافة لوضع خطة مخاطر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً