“التربية الإماراتية” تطلق برنامج “صناع التغيير” لتنمية مهارات الطلبة الجامعيين

“التربية الإماراتية” تطلق برنامج “صناع التغيير” لتنمية مهارات الطلبة الجامعيين







تعكف وزارة التربية والتعليم على اطلاق برنامج “صناع التغيير” بالشراكة مع شركة “إيدج”، الذي يستهدف طلبة جامعات الإمارات، وذلك عن بعد غداً الأحد، وهو عبارة عن سلسلة من البرامج التدريبية التخصصية، الموجهة لتنمية المهارات وتعزيز المعرفة. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، يهدف البرنامج إلى نشر آخر مستجدات البحوث والابتكارات في مختلف المجالات، مثل الاستدامة، الدبلوماسية، التكنولوجيا، الفضاء، …




alt


تعكف وزارة التربية والتعليم على اطلاق برنامج “صناع التغيير” بالشراكة مع شركة “إيدج”، الذي يستهدف طلبة جامعات الإمارات، وذلك عن بعد غداً الأحد، وهو عبارة عن سلسلة من البرامج التدريبية التخصصية، الموجهة لتنمية المهارات وتعزيز المعرفة.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، يهدف البرنامج إلى نشر آخر مستجدات البحوث والابتكارات في مختلف المجالات، مثل الاستدامة، الدبلوماسية، التكنولوجيا، الفضاء، الزراعة، والصحة، حيث يهيئ البرنامج التخصصي الطلبة، ويمكنهم من الاستجابة لمتغيرات سوق العمل.

6 مجالات
وتستهدف سلسة “صناع التغيير” أبرز العقول ونخبة من طلبة الجامعات في 6 مجالات، تسهم في دعم ونجاح رؤية الامارات 2071 حيث تركز على تنمية المعرفة الحالية لديهم في مجالات، التعليم، والاقتصاد، وتنمية المجتمع، وتسعى إلى تشكيل مساراتهم المهنية مستقبلًا.

ويعمل الشركاء الاستراتيجيين للوزارة على تطوير مهارات الشباب وتوسعة المعرفة لديهم، وتعد البرامج وسيلة ربط وتواصل بين الشركاء وطلبة الجامعات، لتوضيح الرؤية والأهداف الاستراتيجية الخاصة بكل مؤسسة للطلبة المستفيدين من البرنامج.

ووفق ذلك، سوق تطلق وزارة التربية والتعليم أول برنامج من سلسلة “صناع التغيير” وذلك في مجال” التكنولوجيا” بشراكة استراتيجية مع شركة إيدج، في الفترة من 27 ديسمبر (كانون الأول) 2020 وحتى 7 يناير (كانون الثاني) 2021، حيث تعد إيدج شركة رائدة في مجال التكنولوجيا والاستثمار فيه، بما في ذلك الذكاء الصناعي، إضافة إلى أعمال الأبحاث والتطوير.

وسيتم طرح البرنامج افتراضياً خلال إجازة الشتاء، وسيتضمن برنامجاً متكاملاً لورش تخصصية ومحاضرات علمية، بمشاركة مختلف المختصين المحليين في مجالات التكنولوجيا.

وسيتمكن الطلبة من الاطلاع على أفضل الممارسات، والعمل معاً على شكل فرق، لحل التحديات الراهنة والمستقبلية مع طاقم متخصص من شركة “إيدج” ، وذلك من خلال تقديم محتويات مهارية وتدريبية وأكاديمية متنوعة، تسهم في الارتقاء بمعارفهم وتكرس فيهم الشغف والطموح والمثابرة والتعمق في تخصصات مطلوبة في سوق العمل.

ويهدف البرنامج التدريبي الذي تقدمه شركة “إيدج” أيضاً إلى تعريف الطلبة بالشركة والفرص التدريبية والوظائف المستقبلية المتاحة في مقر الشركة بإمارة أبو ظبي.

رؤية مستقبلية
وأكدت الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والرعاية في وزارة التربية والتعليم الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، أن “تعزيز المعرفة والمهارات المتقدمة لدى طلبة الجامعات، هدف استراتيجي تسعى الوزارة إلى تحقيقه، وذلك تماشياً مع رؤيتها التي تنبثق عن رؤية الدولة المستقبلية في تمكين طبلتنا ورفدهم بالمهارات والخبرات في مجالات تخصصية حيوية، وهو بدوره ما يسهم في تعزيز رؤيتهم المهنية، ونجاحها مستقبلاً”.

وأوضحت الشامسي، أن “هذه الرؤية ترتكز على أهمية إعداد الأجيال القادمة في الإمارات، وتسليحهم بالمهارات والمعارف والعلوم اللازمة لمواجهة التغيرات المتسارعة، وتمكين الدولة من أن تخوض مضمار التنافسية والتحول نحو اقتصاد المعرفة، لتعزيز صدارتها عالمياً في المؤشرات التنموية المختلفة”.

وقالت إن “الاستثمار في قدرات ومهارات الشباب، وتكريس آخر الأبحاث والابتكارات العالمية لاطلاع الطلبة عليها من خلال التدريب المتخصص، من الأمور الذي يستهدف البرنامج تحقيقها”.

من ناحيتها، قالت نائب الرئيس – رأس المال البشري في إيدج منى الراشدي،: “تفخر إيدج بأن تكون جزءاً من برنامج صناع التغيير الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم، الأمر الذي سيوفر لنا منصة استثنائية لاستقطاب أبرز العقول الوطنية للعمل ضمن قطاع الدفاع والتكنولوجيا المتقدمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً