“التنمية الأسرية” تستعرض خدماتها المقدمة لكبار المواطنين في 2020

“التنمية الأسرية” تستعرض خدماتها المقدمة لكبار المواطنين في 2020







نظمت مؤسسة التنمية الأسرية حفلاً لتكريم كبار المواطنين المشاركين في برامجها والمنفذين والجهات الشريكة في تقديم الخدمات المقدمة لفئة كبار المواطنين خلال العام 2020 افتراضياً عبر منصة “مايكروسوفت تيمز” تحت شعار “كبار في القلب وفي عيوننا كبار”. وتم عرض أهم الإنجازات المحققة بخدمات كبار المواطنين خلال العام 2020، والمتمثلة في “نادي بركة الدار”، والتي هدفت إلى…




alt


نظمت مؤسسة التنمية الأسرية حفلاً لتكريم كبار المواطنين المشاركين في برامجها والمنفذين والجهات الشريكة في تقديم الخدمات المقدمة لفئة كبار المواطنين خلال العام 2020 افتراضياً عبر منصة “مايكروسوفت تيمز” تحت شعار “كبار في القلب وفي عيوننا كبار”.

وتم عرض أهم الإنجازات المحققة بخدمات كبار المواطنين خلال العام 2020، والمتمثلة في “نادي بركة الدار”، والتي هدفت إلى توفير فرص المشاركة في شتى المجالات منها الاجتماعية والرياضية والثقافية وغيرها لتعزيز جودة حياة كبار المواطنين والمقبلين على هذه المرحلة وفق إمكاناتهم وقدراتهم، وتعزيز العلاقات بين الأجيال لتبادل الخبرات.

وأشاد مدير دائرة التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي بالمواقف العظيمة لرئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الشيخة فاطمة بنت مبارك، لما تقدمه من دعم لامحدود ورعاية كريمة لكبار المواطنين، وحث سموها الدائم على إطلاق العديد من الخدمات الاجتماعية لتعزيز جودة حياتهم والتأكيد على دورهم المهم في المجتمع.

وقال إن “المؤسسة قدمت العديد من الخدمات لهذه الفئة القديرة وتأتي في مقدمتها خدمة “مجلس الحكماء”، والتي جاءت لتنشيط كبار المواطنين للمشاركة الاجتماعية النشطة في المجتمع، وذلك باستهداف المقبلين على مرحلة التقاعد ممن تجاوز 50 عاماً وكبار المواطنين وفق إمكانياتهم وقدراتهم، لتبادل الخبرات ومناقشة أبرز القضايا في المنطقة وتحفيزهم على المشاركة في تصميم الفعاليات التي تخدم فئتهم وتحديد احتياجاتهم بما يتناسب مع متطلباتهم في كل منطقة، كما تتيح هذه الخدمة فرصة لكبار المواطنين لأن يكونوا ممثلين وداعمين لكبار المواطنين في منطقتهم”.

وأشار البلوشي إلى أهمية خدمة استثمار طاقات كبار المواطنين، والتي هدفت إلى الاستفادة من خبرات وطاقات كبار المواطنين وتحفيز مشاركتهم في تنمية المجتمع ومواصلة العطاء والمساهمة في الإنتاج من خلال التطوع، وتعزيز التضامن والتبادل المعرفي بين الأجيال.

وخلال الحفل الختامي الذي نظمته مؤسسة التنمية الأسرية، أكد مدير دائرة التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي على أنه تم استحداث عدد من المبادرات الموجهة لفئة كبار المواطنين، نظراً لما يعانيه العالم جراء انتشار فيروس كورونا والتزاماً بالبروتوكول المعمول به في الدولة من إجراءات احترازية وتباعد اجتماعي، تم تحويل نادي بركة الدار إلى نادي افتراضي يقدم ورشاً متنوعة عن بُعد باستخدام برنامج مايكروسوفت تيمز، ومبادرة “لا تشلون هم”، و”خلك في البيت”، والتي تهدف إلى التواصل الهاتفي مع كبار المواطنين ومن في حكمهم بإمارة أبوظبي من قبل فريق عمل المؤسسة للاطمئنان عليهم والتأكد من التزامهم بالإجراءات الاحترازية لضمان سلامتهم.

وأضاف “قامت المؤسسة بخطوة استباقية تزامناً مع اليوم العالمي للمسنين أكتوبر الماضي، من خلال استحداث منظومة الرعاية الاجتماعية المتكاملة لتعزيز جودة حياة كبار المواطنين كإطار رعائي وقائي تمكيني يضمن وصول وحصول كافة كبار المواطنين في إمارة أبوظبي على الخدمات الاجتماعية وفق احتياجاتهم ومتطلبات أوضاعهم المعيشية والاجتماعية”.

وأشاد أحد كبار المواطنين خلال الحفل الختامي للمؤسسة، والذي تناول الخدمات التي قدمت خلال عام 2020 افتراضياً بجهود مؤسسة التنمية الأسرية خاصة خلال فترة الحجر المنزلي التي شهدت تعاوناً وتنسيقاً مستمراً من جانب المؤسسة لبث روح الطمأنينة بالرسائل الإيجابية والمبادرات التوعوية والبرامج والمحاضرات التثقيفية التي تركت أثراً طيباً في نفوسهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً