هيئة الشارقة للتعليم الخاص تحتفي بمنتسبي «معلم وافتخر»

هيئة الشارقة للتعليم الخاص تحتفي بمنتسبي «معلم وافتخر»







احتفلت هيئة الشارقة للتعليم الخاص بختام برنامج الدبلوم المهني في التدريس للدفعة الأولى من منتسبي برنامج «معلم وافتخر»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، والخاص بتعيين خريجي تخصصات اللغة العربية والدراسات الإسلامية، كمعلمي مواد التربية الإسلامية واللغة العربية في مدارس الإمارة الخاصة.

احتفلت هيئة الشارقة للتعليم الخاص بختام برنامج الدبلوم المهني في التدريس للدفعة الأولى من منتسبي برنامج «معلم وافتخر»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، والخاص بتعيين خريجي تخصصات اللغة العربية والدراسات الإسلامية، كمعلمي مواد التربية الإسلامية واللغة العربية في مدارس الإمارة الخاصة.

شهد وقائع الحفل الذي أقيم في جامعة الشارقة كل من الدكتورة محدثة الهاشمي رئيسة هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وعلي الحوسني مدير الهيئة، والدكتور تحسين العثمان عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، والأستاذة الدكتورة بشرى العكايشي، رئيس قسم التربية، وعدد من المعنيين من كلتا الجهتين، إضافة إلى عدد من المنتسبين للبرنامج.

في مستهل الحفل هنّأت الدكتورة محدثة الهاشمي في كلمة عبر تقنية الاتصال المرئي المعلمين والمعلمات، ممن أتمّوا برنامج الدبلوم المهني التربوي، الذي نفذته جامعة الشارقة، مؤكدة أن برنامج «معلم وافتخر»، يعكس حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على رفد المنظومة التربوية بكفاءات وطنية متمكنة، كما يترجم وعي سموه وإدراكه لمكانة المعلمين في تشكيل وعي الوطن وبناء أسسه القويمة، باعتبار المعلم اللبنة الأساسية في بناء الحضارات، ورسم ملامح ازدهارها وتقدمه، كونه مربياً للأجيال التي ستتخرج وتسهم في رفعة وطنها وتطوره وارتقائه بين الدول.

وأوضحت أن المعلم هو المحرك الرئيس للعملية التعليمية، وإحدى أهم الركائز والمقومات التي تحدد درجة نجاحها، وتقدمها، مما يعكس أهمية البرنامج في توفير كوادر تعليمية وطنية مؤهلة، تمتلك المهارات اللازمة، بما يتيح لهم الإبداع في إنتاج المعرفة، والتفوق في البحث العلمي، وتطوير النظريات التربوية، وتعميق مفهوم واستقلالية التفكير الإيجابي والبنّاء، فضلاً عن المخرجات الأخرى التي تنعكس على مختلف المجالات والقطاعات، كون المعلم صانع الطبيب، والمهندس، والمزارع، ورائد الفضاء، والطيار، والاقتصادي، وغيرهم.

دورات

وبيّنت رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أن الهيئة تولي الكوادر الإدارية والتعليمية أهمية بالغة، وتنظم لهم باستمرار دورات تدريبية، ضمن برنامج شمولي، يستند إلى دراسة علمية، بهدف تعزيز مهاراتهم، وتطوير أدواتهم التدريسية، ورفدهم بالتطورات المتجددة، لمواكبة المتغيرات المتسارعة، ولضمان جهوزيتهم في مختلف الظروف.

وقال علي الحوسني مدير هيئة الشارقة للتعليم الخاص: «نلتقي اليوم لنجني ثمار التعاون البنّاء مع جامعة الشارقة التي تولت شق التدريب للبرنامج الخاص بالمنتسبين البالغ عددهم 42 بهدف إثراء قدراتهم ورفع كفاءتهم العملية والمهنية لتمكينهم من تقديم خدمة تعليمية على قدرٍ عالٍ من الجودة والتميز، وهو الأمر الذي ينعكس بدوره على تجويد أساليب التدريس وطرائقها، مقدماً الشكر والامتنان لفريق العمل في جامعة الشارقة وعلى رأسهم الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وذلك للجهود التي بذلوها في البرنامج، مستهدفين تحسين أداء المعلمين وتطوير مهاراتهم المهنية من أجل تحقيق التنمية المستدامة لهم، مؤكداً إيمانهم بالكوادر التي تم إعدادها، متطلعين إلى دور أكبر للكفاءات المواطنة للارتقاء بقطاع التعليم في مدارس الإمارة الخاصة.

ويعتبر برنامج «معلم وافتخر» الأول من نوعه على مستوى الدولة في تعيين مواطنين في القطاع الخاص، حيث تتكفل حكومة الشارقة، بدفع فرق الراتب الذي يتقاضاه المعلم من مدرسته، من خلال تعيينه على كادر حكومة الشارقة ومنحه كافة الامتيازات التي يتمتع بها الموظف بأي دائرة حكومية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً