البحرين: السعودية حليفنا الأول سياسياً وأمنياً واقتصادياً

البحرين: السعودية حليفنا الأول سياسياً وأمنياً واقتصادياً







أكد وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي خلال انعقاد مجلس التنسيق السعودي البحريني، أن السعودية هي الحليف السياسي والأمني والاقتصادي الأول للبحرين، كما شدد رئيس مجلس الشورى البحريني علي بن صالح الصالح، أن مجلس التنسيق السعودي البحريني يمثل امتداداً لعلاقات تاريخية راسخة بين البحرين والسعودية الشقيقة، وما شهدته الروابط الأخوية الوطيدة بين المملكتين وشعبيهما…

أكد وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي خلال انعقاد مجلس التنسيق السعودي البحريني، أن السعودية هي الحليف السياسي والأمني والاقتصادي الأول للبحرين، كما شدد رئيس مجلس الشورى البحريني علي بن صالح الصالح، أن مجلس التنسيق السعودي البحريني يمثل امتداداً لعلاقات تاريخية راسخة بين البحرين والسعودية الشقيقة، وما شهدته الروابط الأخوية الوطيدة بين المملكتين وشعبيهما الشقيقين من نماء وتطورٍ على مدى العقود الأخيرة.

وعبّر عن فخره واعتزازه بـ«العلاقات المتينة والمميزة بين مملكة البحرين والشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، والتي انعكست على نماء وازدهار البلدين في كل المجالات، حيث جاء ذلك نتيجة دعم ومساندة من قيادتي المملكتين الشقيقتين منذ عقود طويلة».

وأشاد سفير البحرين لدى المملكة العربية السعودية الشيخ حمود بن عبدالله، بالجهود المباركة التي يبذلها ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لتعزيز مستوى التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين. وقال إن هذه الجهود تشكل رافعة مهمة لمجلس التنسيق البحريني السعودي المشترك الذي عقد اجتماعه الأول أول من أمس.

تطوير العلاقات

وأضاف، إن هذا المجلس يساهم في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين على المستويات كافة، بما يخدم مصالحهما وأهدافهما المشتركة، مؤكداً أن المخرجات التي أسفر عنها الاجتماع كانت استجابة سريعة للتوجيهات السامية للقيادتين الحكيمتين ورؤيتهما المشتركة لمستقبل من علاقات الأخوة والمودة التاريخية التي ترتكز على إرث الآباء والأجداد الممتد إلى مدى سنوات من التفاعل على المستويين الرسمي والشعبي والقطاعين العام والخاص.

وأوضح الشيخ حمود بن عبدالله، أن الاجتماع الذي بحث عدداً من المبادرات الاستراتيجية المتعلقة بعدد من المحاور ذات الأولوية قد انتهى إلى تشكيل عدد من اللجان الفرعية للتنسيق في مجالات الدبلوماسية والسياسة والأمن والتجارة والثقافة والسياحة والإعلام والاستثمار والتربية والتعليم وغيرها من اللجان، منوهاً بأهمية النتائج التي سوف تتوصل إليها هذه اللجان.

وكان الأمير محمد بن سلمان، أكد في وقت سابق أن علاقة السعودية مع البحرين علاقة متينة وعميقة وممتدة لسنين طويلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً