استهداف الصحافيين والناشطين يزرع الخوف في نفوس الرموز الأفغانية

استهداف الصحافيين والناشطين يزرع الخوف في نفوس الرموز الأفغانية







أعربت رموز أفغانية بارزة عن خوفها من الاستهداف في هجوم بالبلاد فيما يشارف العام على الانتهاء. ولطالما كان العاملون لصالح الحكومة أهدافاً للمسلحين منذ سنوات، وبعد زيادة التفجيرات والاغتيالات في أجزاء مختلفة من البلد الذي مزقه الحرب، بدأ الجميع تقريباً لا سيما الصحافيين والنشطاء وآخرين، يشعرون بالقلق على حياتهم.وكتب الخبير العسكري السياسي الشهير جاويد كوهيستاني…




الناشطة الأفغانية فريشتا كوهيستاني آخر ضحايا الهجمات الموجهة في أفغانستان (أرشيف)


أعربت رموز أفغانية بارزة عن خوفها من الاستهداف في هجوم بالبلاد فيما يشارف العام على الانتهاء.

ولطالما كان العاملون لصالح الحكومة أهدافاً للمسلحين منذ سنوات، وبعد زيادة التفجيرات والاغتيالات في أجزاء مختلفة من البلد الذي مزقه الحرب، بدأ الجميع تقريباً لا سيما الصحافيين والنشطاء وآخرين، يشعرون بالقلق على حياتهم.

وكتب الخبير العسكري السياسي الشهير جاويد كوهيستاني في تغريدة “أخاف أن تعرف أسرتي بقتلي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي دون أدنى علم عن أي مستشفى أو في أي شارع فقدت حياتي”.

وفي الأسبوع الجاري اغتيل صحافي و4 عاملين في مجال الصحة، ورئيس منظمة مراقبة الانتخابات وسائقه، و وفريشتا كوهيستاني الناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة وشقيقها، في هجمات منفصلة.

وبعد أحد الهجمات، كتبت الصحافية أنيسة شهيد التي حصلت على جائزة لمقالاتها الجريئة هذا العام الجاري “دور من التالي؟ ربما أنا، أو أحد الأحباء الآخرين، قلوبنا تنتفض كل لحظة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً