الإنقاذ البحري في شرطة دبي يعيد مقتنيات سقطت في مياه سد حتا

الإنقاذ البحري في شرطة دبي يعيد مقتنيات سقطت في مياه سد حتا







في إطار حرصها على إسعاد المجتمع، تمكنت شرطة دبي ممثلة بفريق الغواصين بقسم الإنقاذ البحري من إعادة مقتنيات تمثلت في “محفظة تحتوي على هوية وبطاقات بنكية ومفتاح مركبة وهاتفين” لرجل آسيوي سقطت مقتنياته في “عمق مياه سد حتا” أثناء ممارسته نشاط التجديف بواسطة “الكاياك”.

في إطار حرصها على إسعاد المجتمع، تمكنت شرطة دبي ممثلة بفريق الغواصين بقسم الإنقاذ البحري من إعادة مقتنيات تمثلت في “محفظة تحتوي على هوية وبطاقات بنكية ومفتاح مركبة وهاتفين” لرجل آسيوي سقطت مقتنياته في “عمق مياه سد حتا” أثناء ممارسته نشاط التجديف بواسطة “الكاياك”.

وتفصيلا قال المقدم علي عبدالله النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري بمركز شرطة الموانئ، إن رجل أسيوي قام بالتواصل مع إدارة مركز القيادة والسيطرة على الرقم 999 يطلب مدى إمكانية مساعدة شرطة دبي له، بعد سقوط مقتنياته أثناء قيامهم بممارسة نشاط التجديف، وبعد تواصل غرفة القيادة والسيطرة مع قسم الإنقاذ البحري، انتقلت دورية الإنقاذ البحري المتمركزة في مركز شرطة حتا لتحديد موقع سقوط المقتنيات في السد، حيث تم تحديد خطة البحث وباشر الغواصين بالنزول إلى أعماق السد للبحث، وتمكنوا من إيجاد المقتنيات وإعادتها لمالكها.

وأضاف النقبي، إن حرفية فرق الغواصين والإنقاذ البحري في شرطة دبي مكنتهم من أداء المهمة بطريقة دقيقة وناجحة، بالرغم من أن الرؤية في المياه كانت غير واضحة، وضعف وصول أشعة الشمس بسبب الغيوم التي تشكلت في المنطقة يشكل تحدي في البحث، وكذلك برودة المياه، منوهاً إلى أن هذه العملية كانت الثانية خلال يومين متتالين حيث تمكن الفريق أيضاً من استخراج مقتنيات امرأة عربية فقدت محفظتها في السد.

ودعا النقبي الجمهور المرتاد للمناطق السياحية التي تشمل الرياضات والأنشطة البحرية، اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على مقتنياتهم الشخصية أثناء الأنشطة التي تحتاج لحركة بدنية أو أي نشاط قد يعرض المقتنيات للضياع أو السقوط، متمنياً لهم السعادة والفرحة وقضاء أجمل وأمتع الأوقات مع أسرهم.

وتقدم كلا من الرجل الأسيوي والمرأة العربية بجزيل الشكر والتقدير لشرطة دبي على ما تقدمه للجمهور من تعاون وتعامل يعكس مدى حرصها على إسعاد المجتمع وتعزيز الأمن والأمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً