اختفاء أموال إيرانية من مبنى الخارجية الروسية

اختفاء أموال إيرانية من مبنى الخارجية الروسية







كشفت وسائل إعلام روسية عن تفاصيل عملية سرقة تشبه إلى حد ما أفلام الحركة والتشويق بعد أن تبين سرقة الأموال من داخل مبنى وزارة الخارجية الروسية عبر وسائل احتيالية غريبة. وبحسب ما كشفه تقرير على موقع قناة “رين” الروسية الإلكتروني فإن أكثر من مليون دولار قد سُرقت من مبنى وزارة الخارجية الروسية في العام الماضي.ونقلت وكالة “ريا…




مبنى وزارة الخارجية الروسية (أرشيف)


كشفت وسائل إعلام روسية عن تفاصيل عملية سرقة تشبه إلى حد ما أفلام الحركة والتشويق بعد أن تبين سرقة الأموال من داخل مبنى وزارة الخارجية الروسية عبر وسائل احتيالية غريبة.

وبحسب ما كشفه تقرير على موقع قناة “رين” الروسية الإلكتروني فإن أكثر من مليون دولار قد سُرقت من مبنى وزارة الخارجية الروسية في العام الماضي.

ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” مساء يوم أمس الخميس تأكيد وزارة الخارجية الروسية اختفاء “مبلغ كبير من المال” من مبنى الوزارة في العام الماضي، مضيفة أنه تم الانتهاء بالفعل من التحقيق، وأحيلت القضية إلى المحكمة.

وقالت دائرة الإعلام والصحافة بوزارة الخارجية الروسية أنه في 2019، اكتشفت وزارة الخارجية الروسية اختفاء مبلغ كبير من المال في مكتب النقد الأجنبي التابع للإدارة المالية في الوزارة​​​.

وأشارت وزارة الخارجية إلى أنه بعد إجراءات التحقيق، جرى اتهام موظفة في دائرة النقد الأجنبي بالوزارة كمدعى عليها في قضية جنائية.

ولاحقاً نقلت قناة “روسيا اليوم” على موقعها باللغة الإنجليزية أنه تم توقف مسؤول واحد بعد أن تبين أن أكثر من مليون دولار من أموال تعود أساساً إلى السلطات الإيرانية قد تم تهريبيها خارج مبنى وزارة الخارجية الروسية عن طريق صناديق الفودكا.

وكانت قناة “رين” الروسية أشارت أن الأموال التي تقدر بـ1.5 مليون دولار كانت قدمتها إيران مقابل خدمات قنصلية. ويقال إن الأموال التي أرسلت عن طريق دبلوماسيين، تم تسليمها إلى مكتب كبيرة المتخصصين في وزارة المالية، ناتاليا أغالتسوفا، في حقيبتين وعلبة مختومة من مشروب الفودكا “Absolut”.

وتزعم أغالتسوفا أنها نبهت المسؤولين عندما ذهبت لعد النقود، وأدركت أنه بينما كان في أعلى كومة الأموال 100 دولار فقط، تم استبدال الباقي الأموال بعملات من فئة 1 دولار، ما يعني أن هناك أكثر من مليون دولار مفقود.

وتعمد السلطات الإيرانية إلى إجراء عملية تحويل الأموال يدوياً بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على نظامها المصرفي، وكانت أشارت إلى أنها تسلم الأموال مباشرة إلى سفير روسيا في طهران. وبحسب ما أورده مسؤولو السفارة، فإن جميع الأموال كانت موجودة وتم ختمها داخل حاويات كانت تحت حراسة الأمن على مدار الساعة.

وفي حين أفادت معلومات أمنية إلى قناة “رين” الروسية أن خوف أغالتسوفا من تبعات اختفاء الأموال دفعها إلى محاولة سلب حياتها بيدها، تبين لاحقاً أنه على مدى 3 أيام بنهاية 2019، كانت الأموال تسرب إلى خارج مبنى الخارجية الروسية في وضح النهار.

فقد أظهرت كاميرات المراقبة أن أغالتسوفا كانت تخرج مراراً من مكتبها وبحوزتها حقيبتين ممتلئتين.

وتنقل القناة الروسية أن أحد سكان موسكو ادعى أنه كان جار أغالتسوفا، وأن الأخيرة أعطته صندوقاً مقفلاً من أجل الاحتفاظ به ريثما تعود، ويدعى هذا الجار أن المحققين عثروا بداخله على حوالى 150000 دولار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً