لاعبون مهددون بالرحيل في «الميركاتو الشتوي»

لاعبون مهددون بالرحيل في «الميركاتو الشتوي»







تتطلع أندية دوري الخليج العربي إلى فترة الانتقالات المقبلة «الميركاتو» الشتوي خلال المدة من 5 يناير وحتى 1 فبراير 2021، لإجراء تعاقدات دعم جديدة تساعدها على تحقيق الأهداف المحددة سواء بالتنافس على درع الدوري، أو البقاء في عالم المحترفين بالموسم القادم 2021 – 2022، والتركيز الأكبر سيكون على إجراء تغييرات في الأجانب، على اعتبار كونهم صناع الفارق بين فرق المحترفين، والتي …

تتطلع أندية دوري الخليج العربي إلى فترة الانتقالات المقبلة «الميركاتو» الشتوي خلال المدة من 5 يناير وحتى 1 فبراير 2021، لإجراء تعاقدات دعم جديدة تساعدها على تحقيق الأهداف المحددة سواء بالتنافس على درع الدوري، أو البقاء في عالم المحترفين بالموسم القادم 2021 – 2022، والتركيز الأكبر سيكون على إجراء تغييرات في الأجانب، على اعتبار كونهم صناع الفارق بين فرق المحترفين، والتي بدأت في الاستفادة خلال الموسم الجاري، من الفئات المستثناة والمسموح لها بالمشاركة، وخصوصاً اللاعب المقيم، واللاعب من مواليد الدولة.

تبحث الأندية المتصارعة على القمة، عن تدعيم جديد خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، ومن تلك الأندية الوحدة، والذي يعتبر البرازيلي لوفانور (30 سنة)، أقوى المرشحين للرحيل عنه خلال فترة القيد الشتوية المقبلة، لعدم صناعته الفارق حتى الآن مع «العنابي»، إذ لم يشارك سوى في 3 مباريات، وغيبته الإصابة طويلاً، وانضم لوفانور إلى الوحدة خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة في صفقة انتقال حر.

في حين، لم يقدم هيلدون راموس (32 سنة)، لاعب الرأس الأخضر، المستوى المنتظر منه، والذي لفت به أنظار شباب الأهلي للتعاقد معه عندما كان لاعباً في التعاون السعودي، ورغم مشاركة اللاعب طوال 561 دقيقة، وظهوره في جميع مباريات «فرسان دبي» في الدوري، لكنه لم يسجل أي أهداف، ولم يصنع الفارق، وبات أقوى المرشحين للمغادرة خلال «الميركاتو» المقبل.

بينما بات إجراء تغييرات على صفوف اللاعبين الأجانب، مطلباً رئيساً لجماهير العين غير الراضية عما يقدمه الفريق من مستويات، وتتعالى الأصوات برحيل البرتغالي ويلسون ادواردو، والذي ظهر مع «الزعيم» طوال 646 دقيقة، وسجل هدفين فقط، فيما ينتظر زميله الكازاخستاني إسلام خان، القرار النهائي للاتحاد الآسيوي في قضية منشطات.

ويحتاج الوصل كذلك إلى تعديلات مهمة خلال فترة الانتقالات الشتوية، خصوصاً مع تعاقده منذ أيام مع المدرب أودير هيلمان، ليتولى قيادة الفريق خلفاً للمدرب الوطني سالم ربيع، وسيكون الأرجنتيني أوروز، واحداً من المرشحين بقوة للرحيل.

طوق النجاة

أما في النصف الأسفل من جدول ترتيب دوري الخليج العربي، والذي يشهد تنافساً قوياً سعياً إلى طوق النجاة للهروب من الهبوط، ولعل الأكثر تعرضاً للخطر نادي حتا الذي يحتاج إلى تنفيذ خطة إنقاذ شاملة لتحقيق البقاء في دوري المحترفين الموسم المقبل، وهذا يستلزم تغيير الرباعي الأجنبي فلاديمير كومان، وليان فارياس، وكيفن الكسندر وموسوندا اللذين سجلا 50% من أهداف حتا حتى الجولة التاسعة.

ويخيم الخطر أيضاً على نادي عجمان، والمطالب بدوره بالبحث عن صفقات أجنبية قوية تسهم في القوة الهجومية لـ«البرتقالي»، ويبدو أن الجهاز الفني بقيادة المدرب المصري أيمن الرمادي، سيفاضل ما بين دييغو كارلوس وغوستافو دي مارو اللذين لم يقدما ما يشفع لها بالبقاء.

وبدوره، سيكون الفجيرة أحد الأندية الباحثة عن تدعيم صفوفها خلال «الميركاتو» الشتوي، وتبدو الأمور شبه مستقرة على رحيل البرتغالي فارلي روزا، لمحاولة إنقاذ الفريق، من الانحدار أكثر نحو هاوية الهبوط، وهو الخطر الذي يتهدد أيضاً خورفكان في المركز الحادي عشر برصيد 5 نقاط، والذي يفكر في تغيير ريكاردينهو، لدعم صفوفه بلاعب ثان قادر على صناعة الفارق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً