الإمارات تلبّي نداءات سكان أرخبيل سقطرى

الإمارات تلبّي نداءات سكان أرخبيل سقطرى







لبّت الإمارات مناشدات سكان جزيرة يمنية تتبع لمحافظة أرخبيل سقطرى، الذين استغاثوا من انتشار الحمّيات في جزيرتهم، ما حدا بدولة الإمارات إلى الاستجابة وإرسال فريق طبي على متن مروحية، لتقديم الرعاية الطبية للسكان وتقييم احتياجاتهم. وأرسل مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في سقطرى، فريقاً طبياً إلى جزيرة عبد الكوري لتفقد السكان ومعاينة الحالات…

لبّت الإمارات مناشدات سكان جزيرة يمنية تتبع لمحافظة أرخبيل سقطرى، الذين استغاثوا من انتشار الحمّيات في جزيرتهم، ما حدا بدولة الإمارات إلى الاستجابة وإرسال فريق طبي على متن مروحية، لتقديم الرعاية الطبية للسكان وتقييم احتياجاتهم. وأرسل مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في سقطرى، فريقاً طبياً إلى جزيرة عبد الكوري لتفقد السكان ومعاينة الحالات المرضية، بعد المناشدات، التي أطلقها أهالي الجزيرة بوجود حميات منتشرة، إذ يقوم الفريق الطبي في مختلف التخصصات بمعاينة المرضى، وتقديم الاستشارات الطبية اللازمة، وتقييم الاحتياجات الإنسانية الأساسية للأهالي والمتطلبات الضرورية وفق المعايير الطبية.

وأجرى الفريق الطبي فحوصات طبية لعدد من سكان الجزيرة النائية، وقيّم احتياجاتهم، في إطار حرص مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية على تخفيف معاناة سكان الأرخبيل وتوفير مختلف متطلباتهم. وقامت الفرق الميدانية، بدراسة أوضاع الجزيرة وأولويات الاحتياجات الإنسانية للأسر، فيها بما فيها الاحتياجات الطبية والإغاثية.

على صعيد متصل، نقلت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية، عبر رحلة جوية عدداً من المرضى وذويهم ممن يسكنون مناطق مختلفة في أرخبيل سقطرى، لتلقي العلاج في مستشفى خليفة بالعاصمة حديبو أو إرسالهم إلى الإمارات للعلاج في مستشفياتها، إذ يتم نقل الحالات الطارئة إلى الإمارات.

عمل إنساني

ويقول عادل عبده عبدالله أحد المرضى الذين تمّ نقلهم للعلاج في الإمارات إثر معاناته من حصوات في الكلى: «أتقدّم بالشكر الجزيل لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على هذا العمل الإنساني النبيل غير المستغرب على إمارات الخير، التي عودتنا مد يد العون وتقديم كل ما تستطيع لكل أنباء اليمن وأرخبيل سقطرى بدعم المحتاجين وتوفير متطلباتهم والسهر على راحتهم».

بدوره، أعرب المرافق فيصل دوهرهين سالم، عن جزيل شكره وامتنانه للإمارات ومؤسسة خليفة الإنسانية عن الاهتمام بمرضى مستشفى خليفة بن زايد آل نهيان في سقطرى، مشيراً إلى أن سفر الحالات المستعصية للعلاج بدولة الإمارات جهد وعطاء إنساني متأصّل في شيم الأشقاء بدول الإمارات.

إمارات العطاء

من جهته، تقدم أحمد عبدالله جمعان، بجزيل الشكر لدولة الإمارات على خدماتها الجليلة لسكان أرخبيل سقطرى وتوفير مختلف احتياجاتهم لا سيما الطبية، مضيفاً: «دولة الإمارات قدمت من الخير والعطاء والنماء الكثير لهذه الجزيرة، لقد قدمت لسقطرى دعماً سخياً ببناء مستشفى ودعمه بكل الأجهزة الطبية والأدوية، ونقل الحالات المرضية المستعصية وعلاجها في مستشفيات دولة الإمارات، فضلاً عن الكثير من الدعم لسقطرى في مختلف المجالات». وثمّن جمعان، دور الإمارات وقيادتها الرشيدة وشعبها الشقيق على مواقفهم الإنسانية مع أبناء سقطرى في مختلف المجالات، لا سيما في المجال الصحي وتقديم الرعاية لأبناء الأرخبيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً