اتحاد المستشفيات الدولي يكرّم «صحة دبي»

اتحاد المستشفيات الدولي يكرّم «صحة دبي»







كرم اتحاد المستشفيات الدولي هيئة الصحة في دبي لخطة عملها، وسرعة الاستجابة لجائحة «كوفيد-19». وحصلت الهيئة على شارة تقدير، بعد مراجعة شاملة للجنة الدولية، المكونة من 16 خبيراً بصناعة الرعاية الصحية.

ff-og-image-inserted

لاستجابتها اللافتة لـ «كوفيد-19»

كرم اتحاد المستشفيات الدولي هيئة الصحة في دبي لخطة عملها، وسرعة الاستجابة لجائحة «كوفيد-19».

وحصلت الهيئة على شارة تقدير، بعد مراجعة شاملة للجنة الدولية، المكونة من 16 خبيراً بصناعة الرعاية الصحية.

كما حصل برنامج «درع دبي» التابع للهيئة، على جائزة «بيوند أوف ديوتي فور كوفيد -19» لاستجابته الاستباقية والإجراءات المتميزة والمبتكرة التي اتخذت في مواجهة الجائحة.

وكرم الاتحاد مستشفى راشد ومستشفى لطيفة للنساء والأطفال، لخطة عملهما المتميزة في مواجهة الجائحة.

كما حصلت الهيئة وبعض المستشفيات الخاصة في الإمارة، على تكريم الاتحاد الدولي.

وكان برنامج «درع دبي» إجراءً استباقياً تم تنفيذه في وقت مبكر من يناير الماضي، ضمن إجراءات سريعة هدفت لتقليل انتشار «كوفيد-19»، إضافة إلى زيادة قدرة الاختبار إلى الحد الأقصى وشراء الأدوية والمعدات بكميات كبيرة، ووضع الاستراتيجيات، من حيث مرافق وإجراءات العزل.

وقالت مدير إدارة الجودة والتميز المؤسسي في الهيئة، الدكتورة فاطمة آل شرف، إن الهيئة وضعت الأساس لنظام قوي لمكافحة الفيروس في وقت مبكر، وصاغت برنامج درع دبي الرائد. وتمكنت من بناء مرافق رعاية صحية جديدة في غضون 60 يوماً، في حين أن مثل هذه المشروعات تستغرق عادةً سبعة أشهر. كما تعاونت مع القطاع الخاص لزيادة عدد أسرّة العزل المتاحة. وحولت 89 فندقاً ومبنى غير طبي إلى مرافق للحجر الصحي والعزل.

ومن العوامل التي أتاحت استمرار الهيئة في تقديم الرعاية الصحية، برنامج «طبيب لكل مواطن»، الذي أطلقته في ديسمبر 2019.

كما نجح مركز التبرع بالدم التابع للهيئة في الحفاظ على إمدادات الدم الكافية، وخلق مسارات منفصلة للتبرعات بالبلازما، ووفر موقعاً مؤقتاً للتبرع. كما طبق برنامج درع دبي، أيضاً، نظام إدارة الأمراض المعدية في الوقت الفعلي، المعروف باسم مشروع «حصانة». وهو نظام متخصص للصحة العامة لمراقبة وإدارة الأمراض المعدية والأوبئة، من خلال ربط مؤسسات الرعاية الصحية الحكومية والخاصة في دبي وشركائها بنظام موحد لإدارة التطعيمات والتبليغ عن الأمراض وإدارة حالات تفشي الأمراض المعدية، ويعتبر «حصانة» من أفضل الحلول التقنية المطبقة عالمياً.

وكان مستشفى راشد أول مستشفى في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، يقبل ويدير مرضى «كوفيد-19».

وللتعامل مع تدفق المرضى، شرع المستشفى على الفور في تنفيذ تدابير مكافحة العدوى، وزيادة سعة الأسرّة بسرعة.

وخضع المستشفى بسرعة لعملية إعادة تشكيل واسعة للوحدات، وإعادة توزيع الموظفين لرعاية مرضى «كوفيد-19».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً