حفتر لأردوغان: أوهام إمبراطوريتك انتهت ولن تكون ليبيا مجالاً لإحيائها

حفتر لأردوغان: أوهام إمبراطوريتك انتهت ولن تكون ليبيا مجالاً لإحيائها







أكد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أن «لا قيمة للاستقلال مادام الجيش التركي يحتل مناطق من بلادنا»، مؤكداً أن «عليه الرحيل والجلاء سلمًا أو حربًا»، معتبراً أن «تركيا ترفض إحلال السلام في ليبيا».

أكد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أن «لا قيمة للاستقلال مادام الجيش التركي يحتل مناطق من بلادنا»، مؤكداً أن «عليه الرحيل والجلاء سلمًا أو حربًا»، معتبراً أن «تركيا ترفض إحلال السلام في ليبيا».

ووجه حفتر تحذيراً صريحاً لتركيا، مشدداً على أن الأوهام الإمبراطورية لنظام الرئيس رجب طيب أردوغان قد انتهت، ولن تكون أرض ليبيا مجالاً لإحيائها من جديد.

وقال أثناء موكب نظمته قيادة الجيش في قاعدة بنينة الجوية ببنغازي في إطار احتفال بلاده بالذكرى الـ69 للاستقلال: «انتهى عهد أوهامكم الاستعمارية وعليكم اختيار الرحيل أو الحرب». وأوضح حفتر بالتزامن مع استعراض جوي لسرب طائرات من نوع «ميغ 21» أن القوات المسلحة جنحت للسلم واستجابت للمجتمع الدولي الداعي لوقف إطلاق النار على أمل أن يراعي العام طموحات الليبيين المشروعة ويفرض السلام ويوقف المعتدي. مستدركاً أن المعتدي لم يوقف إرسال المرتزقة والسلاح بأنواعه معلناً الحرب على الليبيين، ومتحدياً الإرادة الليبية ومستهيناً بالقيم الإنسانية.

وأضاف: «لا سلام في ظل المستعمر، ومع وجوده على أرضنا سنحمل السلاح لنصنع السلام بأيدينا وبإرادتنا الحرة، نصنعه بجيشنا البطل الذي لا يعرف إلا النصر وطارد الإرهابيين من بنغازي والجنوب حتى احتمى بالأهالي في طرابلس»، ودعا الضباط والجنود الأبطال والليبيين جميعاً للاستعداد ما دامت تركيا ترفض منطق السلام، من أجل طرد المختل بالإرادة والسلاح.

وشدد حفتر على أن المواجهة الحاسمة بدأت ملامحها تلوح في الأفق القريب مع رصد مناورات وتحشيد لمرتزقة تركيا وجندها بالقرب من خطوط التماس، وتكديس السلاح والعتاد وبناء القواعد وغرف العمليات العسكرية، مشدداً على أن كل هذه الدلائل تعكس إصرار تركيا على الحرب واهمة أنها ستحقق أحلامها في التوسع والنفوذ وأطماعها في السيطرة على حقول النفط لتعالج بثرواتنا اقتصادها الذي يعاني الانهيار ثم التوغل إلى أعماق أفريقيا.

وجاء هذا الموقف، بعد ساعات من إعلان الجيش الليبي رصده تحشيداً كبيراً لميليشيات غرب مصراتة، حيث قال في بيان الليلة الماضية إنه في الوقت الذي تؤكد فيه القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية التزامها بوقف إطلاق النار وتنفيذ مخرجات اللجنة العسكرية 5+5 واستجابة لمتطلبات المجتمع الدولي ومساعي الخيرين من الليبيين، رصدنا تحشيداً كبيراً للميليشيات الإجرامية والمتشددة المدججة بالأسلحة التركية المتطورة وآلاف المرتزقة والمقاتلين الأجانب في منطقة الهيشة والقداحية وزمزم وعموم شرق مصراتة ورفع درجة الاستعداد لديهم وتهديدهم بالهجوم على مناطق القوات المسلحة العربية الليبية في سرت والجفرة بل وصل بهم الأمر لتهديد الشرق بالكامل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً