ترامب: إذا قُتل أمريكي واحد فسأحمّل إيران المسؤولية

ترامب: إذا قُتل أمريكي واحد فسأحمّل إيران المسؤولية







أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيحمّل إيران المسؤولية في حال حدوث هجوم يستهدف أمريكيين في العراق، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لمقتل قائد ميليشيات «فيلق القدس» قاسم سليماني في ضربة شنّتها طائرة مسيرة أمريكية قرب مطار بغداد.

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيحمّل إيران المسؤولية في حال حدوث هجوم يستهدف أمريكيين في العراق، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لمقتل قائد ميليشيات «فيلق القدس» قاسم سليماني في ضربة شنّتها طائرة مسيرة أمريكية قرب مطار بغداد.

وكتب ترامب الذي تنتهي ولايته 20 يناير المقبل: «ضُربت سفارتنا في بغداد بصواريخ عدّة الأحد»، في هجوم خلّف أضراراً مادية فقط. وأضاف «احزروا من أين جاءت: من إيران». وتابع «الآن نسمع حديثاً عن هجمات أخرى ضد أمريكيين في العراق»، موجّهاً حديثه لطهران قائلاً: «إذا قُتل أمريكي واحد فسأحمّل إيران المسؤولية»، وأضاف محذّراً «فكّروا في الأمر جيداً».

ونددت قيادة القوات الأمريكية في الشرق الأوسط بإطلاق 21 صاروخاً شنّتها بشكل شبه مؤكد ميليشيا مدعومة من إيران والتي من الواضح أن الهدف منها لم يكن تجنب سقوط مدنيين.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حمل طهران مسؤولية القصف، بينما ذكرت القيادة العسكرية الأمريكية في المنطقة في بيان أن الهجوم الصاروخي تم تنفيذه بشكل شبه مؤكد من قبل جماعة متمردة تدعمها إيران.

وقالت القيادة العسكرية إن الهجوم لم يتسبب في وقوع إصابات أو خسائر بين الأمريكيين، لكنه ألحق أضراراً بمبان في مجمع السفارة الأمريكية، ومن الواضح أنه لم يكن يهدف إلى تجنب وقوع إصابات. وأضاف البيان أن الولايات المتحدة ستحاسب إيران على مقتل أي أمريكي نتيجة عمل هذه الميليشيات المارقة المدعومة من إيران.

من جانبه، أكد السفير الإسرائيلي في برلين جيريمي يسخاروف أن بلاده منفتحة على الفكرة التي تقدمت بها ألمانيا بشأن اتفاق إيراني أوسع يشمل خصوصاً البرامج الباليستية الإيرانية بعد تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن مهامه الشهر المقبل. وقال يسخاروف إن الدعوة الأخيرة التي وجهها وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى توسيع الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015 خطوة في الاتجاه الصحيح.

وكان ترامب الذي سيغادر البيت الأبيض في يناير، انسحب في 2018 من الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا مع إيران لمنعها من امتلاك أسلحة نووية، ورأى ترامب أن الاتفاق ليس كافياً للحد من تحركات إيران التي تؤدي إلى زعزعة الاستقرار.

وأكد السفير الإسرائيلي أنه ينبغي على الدول الموقعة للاتفاق أن تأخذ في الاعتبار تورط إيران التي تزعزع الاستقرار في دول مثل سوريا ولبنان واليمن والعراق قبل أي مفاوضات جديدة مع طهران.

وأضاف: «أعتقد أن الناس يجب أن يدركوا أنه لا يمكننا العودة إلى عام 2015 ببساطة»، مشيراً إلى أنه «كان هناك إنتاج لصواريخ وتجارب لصواريخ، وهذه المسائل تحتاج إلى معالجة، بالإضافة إلى الانتهاكات الواسعة التي ارتكبتها إيران لمجمل اتفاق خطة العمل المشتركة الشاملة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً