تونس.. مبادرة وطنية لدحر «الإخوان»

تونس.. مبادرة وطنية لدحر «الإخوان»







طرحت زعيمة الحزب الدستوري الحر، ورئيسة كتلته في البرلمان التونسي، عبير موسي، ميثاقاً للعمل الحزبي والسياسي، في إطار ثورة التنوير التي دعت إليها، بهدف دحر قوى التطرف وعلى رأسها حركة النهضة الإخوانية. وأكدت موسي خلال مؤتمر صحافي، أن الميثاق يهدف إلى إرساء دولة مدنية لا مكان فيها لقوى التطرف، مضيفة: «حليفنا الحقيقي والأساسي هو الشعب…

طرحت زعيمة الحزب الدستوري الحر، ورئيسة كتلته في البرلمان التونسي، عبير موسي، ميثاقاً للعمل الحزبي والسياسي، في إطار ثورة التنوير التي دعت إليها، بهدف دحر قوى التطرف وعلى رأسها حركة النهضة الإخوانية. وأكدت موسي خلال مؤتمر صحافي، أن الميثاق يهدف إلى إرساء دولة مدنية لا مكان فيها لقوى التطرف، مضيفة: «حليفنا الحقيقي والأساسي هو الشعب التونسي». ولفتت موسي إلى أن مبادرتها تهدف لدحر الإخوان وكسر شوكة التيارات الظلامية التي هددت مدنية الدولة التونسية، معتبرة أن حركة النهضة تمثل غطاء التطرف ولا تعترف بنبذ العنف. وأوضحت موسي، أن مبادرتها لإطلاق «ثورة التنوير» تتشارك مع مبادرة اتحاد الشغل للحوار السياسي في العديد من الأهداف، وسيتم عرضها على جميع الأطراف السياسية التي تؤمن بالديمقراطية في ظل الدولة المدنية.

ولفتت موسي، إلى أن مبادرة اتحاد الشغل المقدمة هي عبارة عن إطار إعادة تدوير لما أسمتها النفايات السياسية لتشارك فيما يسمى بالحوار الوطني، معلنة رفضها المشاركة فيها إذا كان هدفها إعادة تلميع حركة النهضة والأحزاب المتحالفة معها.

وأضافت موسي، أن جماعة الإخوان تقود الجمعيات المشبوهة في تونس، مشيرة إلى أن العديد من الأذرع الإعلامية تسهم في التعتيم على الشعب التونسي، ولا بد من مواجهة هذه التيارات. وأبانت موسي، أن مبادرة إنقاذ تونس والطريق نحو الإنقاذ ممكن بأغلبية برلمانية مريحة تتكون من القوى المدنية لتمرير الإصلاحات المطلوبة، بأغلبية تضم 119 نائباً مكونين من نواب الدستوري الحر، قلب تونس، الإصلاح، تحيا تونس، الكتلة الديمقراطية والكتلة الوطنية، فضلاً عن عدد من النواب المستقلين. وتساءلت عبير موسي، عن أسباب عدم تبني رئيس الحكومة هشام المشيشي لهذا الحزام السياسي، وتمسكه بحزام سياسي مكوّن من النهضة وبعض نواب قلب تونس وكتل أخرى. ومن المرتقب أن تفتتح زعيمة الحزب الدستوري الحر، غداً، حراك اعتصام الغضب وثورة التنوير بولاية نابل، بهدف الضغط السياسي من أجل غلق الجمعيات والمنظمات المرتبطة بتنظيم الإخوان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً