الجيش الأثيوبي يقتل المتهمين بارتكاب مجزرة بنيشنغول-غُموز

الجيش الأثيوبي يقتل المتهمين بارتكاب مجزرة بنيشنغول-غُموز







ذكرت حكومة إقليم بنيشنغول-غُموز بإثيوبيا اليوم الخميس أن الجيش قتل بعض المهاجمين المسلحين الذين ارتكبوا مجزرة ضد أكثر من 100 مدني في غرب البلاد. وذكرت الحكومة الإقليمية أن الجيش قتل نحو 42 رجلاً كانوا وراء هجوم أمس الأربعاء، مؤكدة احتجاز خمسة مسؤولين بارزين من المنطقة. وأعلن رئيس الوزراء آبي أحمد، إرسال قوة مهام إلى المنطقة، وذلك في منشور عبر فيس…




أثيوبيون في بنيشنغول-غُموز (أرشيف)


ذكرت حكومة إقليم بنيشنغول-غُموز بإثيوبيا اليوم الخميس أن الجيش قتل بعض المهاجمين المسلحين الذين ارتكبوا مجزرة ضد أكثر من 100 مدني في غرب البلاد.

وذكرت الحكومة الإقليمية أن الجيش قتل نحو 42 رجلاً كانوا وراء هجوم أمس الأربعاء، مؤكدة احتجاز خمسة مسؤولين بارزين من المنطقة.

وأعلن رئيس الوزراء آبي أحمد، إرسال قوة مهام إلى المنطقة، وذلك في منشور عبر فيس بوك.

كانت منظمة العفو الدولية أعلنت أمس الأربعاء أن أكثر من 100 مدني قتلوا على أيدي مهاجمين مسلحين في غرب إثيوبيا.

وأضافت المنظمة أن القتل كان في الصباح الباكر عندما تعقب المهاجمون أفراداً من قوميات الأمهرة، والأورومو، وشيناشا، في منطقة بنيشنغول-غُموز، تعرضوا للطعن، وإطلاق النار، وإضرام النيران في المنازل.

وذكرت المنظمة أنها تحدثت مع 5 ناجين من الهجوم عبر الهاتف، وقالوا إن 100 شخص على الأقل قتلوا، وأن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

وذكرت وكالة أمهرة الإعلامية الإقليمية، أن شهود عيان تحدثوا عن عشرات القتلى ومنازل محترقة.

وتحدثت تقارير عن دوافع عرقية للهجوم.

وقالت نيتسانيت بيلاي من منظمة العفو الدولية، إن القتل يؤكد “الحاجة الملحة لعمل الحكومة الإثيوبية على وقف العنف ضد الأقليات العرقية”.

وتصاعدت التوتر بين المجموعات العرقية في إثيوبيا في عهد رئيس الوزراء أبي أحمد، الذي يتولى السلطة منذ 2018.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً