فيروس كورونا والمنصات الرقمية..خطر يهدد دور العرض السينمائي

فيروس كورونا والمنصات الرقمية..خطر يهدد دور العرض السينمائي







تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد في إغلاق دور السينما حول العالم لعدة أشهر مما ترتب عليه تأجيل عرض العديد من الأفلام أو الاتجاه لمنصات الترفيه عبر الإنترنت التي زاد الإقبال عليها ليفرض سؤال نفسه وهو: هل ستعود دور العرض السينمائي لما كانت عليه قبل كوفيد-19؟”. بيانات الانهيار.حقق الفيلم الصيني “The Eight Hundred” للمخرج الصيني هو جوان…




alt


تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد في إغلاق دور السينما حول العالم لعدة أشهر مما ترتب عليه تأجيل عرض العديد من الأفلام أو الاتجاه لمنصات الترفيه عبر الإنترنت التي زاد الإقبال عليها ليفرض سؤال نفسه وهو: هل ستعود دور العرض السينمائي لما كانت عليه قبل كوفيد-19؟”.

بيانات الانهيار.
حقق الفيلم الصيني “The Eight Hundred” للمخرج الصيني هو جوان أعلى أرباح في صناعة السينما حول العالم هذا العام بـ461 مليون دولار، وهو مبلغ لم يكن ليدخل في قائمة أكثر 15 فيلماً حصدا للإيرادات العام الماضي.

وفي الولايات المتحدة وكندا يعد فيلم “Bad Boys for Life” الذي حالفه الحظ وعرض قبل انتشار الجائحة، الأعلى حصدا للإيرادات في 2020 بـ206 ملايين دولار.

يأتي هذا بعدما تصدر “Avengers: Endgame” قائمة أعلى الأفلام دخلا العام الماضي بمليارين و798 مليون دولار ليصبح العمل الأكثر تحقيقا للأرباح في التاريخ دون احتساب التضخم.

وحصد هذا الفيلم فقط أرباحا تفوق الأفلام العشر الأعلى دخلا العام الجاري والتي يبلغ مجموع إيراداتها مليارين و645 مليون دولار.

ووفقا لمجلة (هوليوود ريبورتر) فإن قطاع دور السينما في الولايات المتحدة وكندا سجل في 2020 أقل أرباح منذ أربعة عقود بلغت (دون احتساب التضخم) مليارين و300 مليون دولار مقابل 11 مليار و400 مليون دولار في 2019.

وقالت الرابطة الوطنية لأصحاب دور السينما في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إن 69% من الشركات الصغيرة والمتوسطة المالكة لدور العرض ستضطر إلى إعلان الإفلاس أو الإغلاق النهائي إذا لم تتلق مساعدة فيدرالية، وذلك قبل أن تعلن الحكومة الأمريكية مؤخراً عن نيتها تخصيص مبلغ 15 مليار دولار لمساعدة دور السينما وقاعات الحفلات الموسيقية والمسارح وأماكن أخرى

تأجيل
دفعت أسابيع العزل الإجباري وإغلاق دور العرض شركات الإنتاج لتأجيل طرح بعض الأفلام المهمة مثل الأجزاء الجديد من “جيمس بوند” و”Fast & Furious” على أمل عرضها حين زوال الأزمة أو عندما تتمكن دور السينما من فتح أبوابها بكامل طاقتها الاستيعابية.

لكن يبدو أن أزمة دور العرض لن تنتهي بدون انتهاء الجائحة ومثال على ذلك فشل رهان كريستوفر نولان على عرض فيلمه “Tenet” رغم الأزمة ليحقق إيرادات قليلة بلغت 362 مليون دولار حول العالم، وتتأكد مخاوف شركات الإنتاج في هوليوود التي فضلت عدم المجازفة بأعمالها وتأجيلها.

انتعاش للمنصات الرقمية
في الوقت الذي تواجه فيه دور العرض خطر الإفلاس والإغلاق، انتعش سوق المنصات الرقمية الذي وجد المنتجون فيه ملاذاً لتحقيق الربح في ظل حالة الركود، كما شهد إقبالاً من جانب المتفرجين خاصة في فترة العزل، مع العلم أن بعض الأفلام باتت تعرض في بعض دور السينما تزامناً مع عرضها في تلك المنصات.

كان فيلم الرسوم المتحركة “Trolls World Tour” أول من ذهب مباشرة إلى السوق الرقمية بإصداره في فيديو حسب الطلب في الولايات المتحدة.

تبعه لاحقاً العديد من الأفلام مثل “Mulan” و”Soul” على شبكة (ديزني+) و “Wonder Woman 1984 على شبكة “HBO Max” تزامنا مع طرحه في دور السينما .

كما وقعت شركة “يونيفرسال” للإنتاج و AMC ، وهي أكبر سلاسل دور عرض في الولايات المتحدة، اتفاقية في يوليو (تموز) الماضي لتقليل الفترة الحصرية لعرض الافلام على الشاشة الكبيرة من 90 إلى 17 يوماً.

لكن الضربة الأقوى جاءت مع إعلان شركة ” Warner Bros” أن جميع أفلامها لعام 2021 – بما في ذلك “Dune” والجزء الرابع من “The Matrix” – ستُعرض في دور السينما و HBO Max في نفس الوقت.

ومع كل هذا يبقى سؤال هو: هل ستحل تلك المنصات تدريجياً محل دور العرض حتى بعد انتهاء الجائحة؟.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً