الإمارات تترأس الاجتماع الـ 22 لوزراء النقل والمواصلات في دول مجلس التعاون

الإمارات تترأس الاجتماع الـ 22 لوزراء النقل والمواصلات في دول مجلس التعاون







ترأست دولة الإمارات ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ 22 لوزراء النقل والمواصلات في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي عقد افتراضياً اليوم الخميس، برئاسة وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون البنية التحتية والنقل المهندس حسن المنصوري، وذلك نيابة عن وزير الطاقة والبنية التحتية المهندس سهيل المزروعي، وبحضور الوزراء. وفي كلمته، قال المهندس حسن المنصوري، وفقاً …




alt


ترأست دولة الإمارات ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ 22 لوزراء النقل والمواصلات في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي عقد افتراضياً اليوم الخميس، برئاسة وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون البنية التحتية والنقل المهندس حسن المنصوري، وذلك نيابة عن وزير الطاقة والبنية التحتية المهندس سهيل المزروعي، وبحضور الوزراء.

وفي كلمته، قال المهندس حسن المنصوري، وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه: “أود بداية أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لجميع القائمين على تنظيم هذا الاجتماع، وعلى الجهود المبذولة من قبل أعضاء اللجان الرئيسية واللجان المتخصصة في سبيل تعزيز التعاون المشترك بين دولنا في مجال النقل، والمضي بهذا القطاع الحيوي نحو مستقبل واعد يلبي تطلعات الحكومات، ويحقق التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتطوير الحركة التجارية”.

دعم الجهود الخليجية
ولفت إلى أن الإمارات حريصة على المشاركة مع الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، على دعم الجهود الخليجية للنهوض بقطاع النقل والمواصلات والسكك الحديدية بجميع أنظمته، والتي بدورها تشكل الشريان الرئيس لاستمرارية الأعمال في منطقتنا وفي معظم دول العالم، عبر وضع خطط مستقبلية طموحة.

وأضاف: “إنني على يقين تام بأن المشاريع المشتركة بين الدول الأعضاء والحوارات المفتوحة، ستجعلنا جميعاً نتوصل إلى أفضل المخرجات والحلول التي ستساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة في المنطقة، متطلعين بإذن الله إلى نجاح أعمال اجتماع وزراء النقل والمواصلات بمجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

وأكد المهندس حسن المنصوري، أن هذه الاجتماعات من شأنها الإسهام في تحقيق المزيد من الإنجازات في سبيل توحيد الجهود وتنظيم التشريعات والقوانين في الدول الأعضاء لوضع لبنة موحدة وبنّاءة لمزيد من التكامل بين دول المجلس، وتحديد الأطر التنظيمية والتوجهات المستقبلية للوصول إلى مستقبل واعد في مجال النقل يسهم في تعزيز حركة التنمية الاقتصادية ويرفع من كفاءة النقل ويحقق أعلى معايير السلامة والاستدامة في المنطقة”.

كما أكد أن العلاقات بين دول مجلس التعاون للخليج العربي تمثل نموذجاً فريداً ومتقدماً على مستوى العالم في الشراكة والتكاتف، داعية الاستثمار في هذه العلاقة المتميزة نحو العمل المشترك الداعم للتنمية الشاملة المستدامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً