لجنة خبراء تكشف فشل أجهزة الاستخبارات في منع هجوم فيينا

لجنة خبراء تكشف فشل أجهزة الاستخبارات في منع هجوم فيينا







أخفقت أجهزة الاستخبارات النمساوية في تقييم المخاطر العالية المحتملة للرجل الذي ارتكب هجوماً إرهابياً في فيينا في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، على الرغم من وجود إشارات واضحة في الأسابيع السابقة للهجوم، حسبما وجدت لجنة تحقيق في تقرير نشر أمس الأربعاء. وقامت الشرطة بقتل كوجتيم فيزولاي بعد أن أطلق النار وقتل 4 أشخاص وأصاب حوالي 20 آخرين في العاصمة …




منفذ هجوم فيينا كوجتيم فيزولاي (أرشيف)


أخفقت أجهزة الاستخبارات النمساوية في تقييم المخاطر العالية المحتملة للرجل الذي ارتكب هجوماً إرهابياً في فيينا في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، على الرغم من وجود إشارات واضحة في الأسابيع السابقة للهجوم، حسبما وجدت لجنة تحقيق في تقرير نشر أمس الأربعاء.

وقامت الشرطة بقتل كوجتيم فيزولاي بعد أن أطلق النار وقتل 4 أشخاص وأصاب حوالي 20 آخرين في العاصمة النمساوية في 2 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، بعد أقل من عام من إطلاق سراحه المشروط في ديسمبر(كانون الأول) 2019، وكان قد قضى عقوبة السجن لمحاولته الانضمام إلى تنظيم داعش المتطرف في سوريا.

وأوضحت لجنة الخبراء، التي شكلتها الحكومة أن وكالة استخبارات الشرطة في فيينا – المكتب الاتحادي لحماية الدستور ومكافحة الإرهاب – أجرت فقط تحليلاً لمخاطر فيزولاي في سبتمبر(أيلول) وأكتوبر(تشرين الأول) الماضيين.

وكتب خبراء القانون والشرطة في التقرير المؤقت: “يبدو من غير المقبول أن يستغرق تقييم أولي قرابة 10 أشهر”، وأشاروا أيضاً إلى أن جهاز استخبارات الشرطة الوطنية قد راقب اجتماعاً بين فيجولاي وإسلاميين من ألمانيا وسويسرا في يوليو(تموز) الماضي بناء على طلب من زملاء في الاستخبارات الألمانية.

ومع ذلك، قالت اللجنة إن أجهزة الاستخبارات النمساوية لم تخطر المدعين العامين الذين كان بإمكانهم اتخاذ خطوات لإعادته إلى السجن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً