مشاركون يدعون إلى عدم التمسك بالإعلام التقليدي

مشاركون يدعون إلى عدم التمسك بالإعلام التقليدي







أكد مشاركون في جلسة «الإعلام العربي.. تحولات جيوسياسية» خلال فعاليات منتدى الإعلام العربي بدورته الـ19، التي شارك فيها نخبة من المسؤولين والمختصين، على ضرورة عدم التمسك بالوسائل الإعلامية التقليدية، وتوجيه وسائل الإعلام إلى التركيز على القضايا العربية، وصناعة محتوى إعلامي جديد يتماشى مع التطورات الرقمية الحاصلة على مستوى العالم، لخدمة الدول العربية كافة، وتقوية الأدوات…

ff-og-image-inserted

في جلسة «الإعلام العربي.. تحولات جيوسياسية»

أكد مشاركون في جلسة «الإعلام العربي.. تحولات جيوسياسية» خلال فعاليات منتدى الإعلام العربي بدورته الـ19، التي شارك فيها نخبة من المسؤولين والمختصين، على ضرورة عدم التمسك بالوسائل الإعلامية التقليدية، وتوجيه وسائل الإعلام إلى التركيز على القضايا العربية، وصناعة محتوى إعلامي جديد يتماشى مع التطورات الرقمية الحاصلة على مستوى العالم، لخدمة الدول العربية كافة، وتقوية الأدوات المستخدمة، والارتقاء بالكوادر العاملة بالمجال الإعلامي للدفاع عن القضايا العربية، ونبذ خطابات الكراهية، وبث رسائل توعية باستمرار عن وجود استراتيجية متماسكة موحدة لوسائل الإعلام الرسمية.

وفي بداية الجلسة أكد رئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلام، الدكتور فهد الشليمي، أن ما يعانيه الإعلام العربي من أزمات يأتي نتيجة مباشرة لما سماه «الخريف العربي»، وليس الربيع العربي كما يفضل البعض تسميته، وأكد أن الإعلام في المنطقة العربية قبل «الخريف العربي» كان يركز على القضايا التنموية، ويعمل وفق ميثاق الشرف الإعلامي، وبالتالي ينطلق دوماً من الحقيقة.

وتابع أن التكنولوجيا حولت الخبر الخاص إلى موضوع دولي، لافتاً إلى مصدر الأخبار البسيطة، مثل كاميرا الهاتف التي باتت من أهم وسائل نقل المعلومات للعالم، وتناقل الفيديوهات والأخبار سواء الإيجابية أو السلبية.

فيما أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، الدكتور علي النعيمي، أن الإعلام الرقمي أصبح ضرورة مُلحّة للوصول إلى الجمهور العربي، وأن الإعلام العربي بحاجة إلى صناعة رأي عام يحمل هماً تنموياً لمستقبل المنطقة.

وبيّن أن على الجميع تبني الإعلام الرقمي الذي أصبح إلزامياً وليس خياراً لتعدد فئات الجمهور، لافتاً إلى أن المنطقة العربية عانت هيمنة ثقافة الاهتمام بالجانب السياسي منذ بداية ظهور وسائل الإعلام، الأمر الذي أثر في جوانب أخرى في مهارات الأفراد، مبيناً أن الشعوب العربية باتت تعيش معارك الآخرين، ومنها معركة الانتخابات الأميركية التي عاشها مجتمعنا العربي، وتحويلها لأزمة شعوب عربية وليس الشعب الأميركي.

وأشارت الكاتبة والإعلامية، سوسن الشاعر، إلى وجود رؤية استراتيجية متماسكة في الإعلام العربي الذي يعد الأساس الأول الذي يمكن أن ننطلق منه لبدء صناعة إعلامية منافسة تخدم مصالح شعوب المنطقة وتتحدث لغتها.

وبيّنت ضرورة معرفة الدول بأهمية دور الإعلام الرقمي، وتطويره للوصول لشرائح أوسع من فئات المجتمع، وضرورة تحسين استخدام هذه الوسائل الجديدة للإعلام، وعدم التمسك في الفكر الإعلامي التقليدي لمنع دخول الشائعات للمجتمعات.


سوسن الشاعر:

• «يجب على الدول أن تعرف أهمية ودور الإعلام الرقمي وتطويره».

الدكتور فهد الشليمي:

• «كاميرا الهاتف باتت من أهم وسائل نقل المعلومات للعالم».

الدكتور علي النعيمي:

• «الإعلام بحاجة إلى رأي عام يحمل همّاً تنموياً لمستقبل المنطقة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً