«فيليبس» و«في بي إس» تستثمران في مستقبل القطاع الصحي بالإمارات

«فيليبس» و«في بي إس» تستثمران في مستقبل القطاع الصحي بالإمارات







عقدت «فيليبس»، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية؛ ومجموعة في بي إس للرعاية الصحية، مزود خدمات الرعاية الصحية المتكاملة، شراكة جديدة للاستعداد لمرحلة الرعاية الصحية ما بعد «كوفيد19».

عقدت «فيليبس»، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية؛ ومجموعة في بي إس للرعاية الصحية، مزود خدمات الرعاية الصحية المتكاملة، شراكة جديدة للاستعداد لمرحلة الرعاية الصحية ما بعد «كوفيد19».

وأصدرت الشركتان تقريراً استراتيجياً جديداً بعنوان «خدمات تتخطى الحدود: إعادة هيكلة قطاع الرعاية الصحية بعد كوفيد19»، والذي يدعم نموذج تقديم الرعاية الصحية كخدمة لتوفير أنظمة منخفضة التكلفة من حيث الأصول المطلوبة وقائمة على أساس الإنفاق وفقاً للحاجات التشغيلية بما يتيح للمرضى تلقي الرعاية التي يحتاجونها عند الطلب دون استنفاد الموارد.

ودفعت تحديات حشد الموارد بسرعة استجابة للارتفاع المفاجئ في عدد المصابين بفيروس «كورونا»، إلى جانب تلبية احتياجات المرضى الآخرين، مؤسسات الرعاية الصحية لاعتماد أساليب جديدة في تقديم خدماتها، لتتحول هذه الأساليب بسرعة إلى معايير قياسية معتمدة.

وعلى الرغم من ذلك، ولتسهيل التغييرات ودوامها، تحتاج منظمات الرعاية الصحية إلى تطبيق نماذج رعاية بديلة. ويسلط التقرير الضوء على أهمية التعاون بين مختلف المؤسسات في قطاع الرعاية الصحية لتمكين نموذج فعال للرعاية الصحية كخدمة.

وقال فرانس فان هوتن، الرئيس التنفيذي لشركة رويال فيليبس: «أثّرت أزمة «كوفيد19»على أنظمة الرعاية الصحيّة في كلّ أنحاء العالم، ودفعتها لتوظيف كامل طاقاتها لمواكبة الطلب المتنامي على خدمات الرعاية الحرجة، مع تأجيل خدمات الرعاية للمرضى الآخرين.

كما أدّت الأزمة الحالية إلى العديد من التغييرات، من بينها تطبيق حلول الرعاية الصحية عن بُعد مثل خدمات التشخيص بالأشعة عن بُعد ومتابعة حالة المرضى عن بُعد، وساهمت في إيجاد منظومات رعاية صحية أكثر كفاءةً.

وتتعاون في بي إس للرعاية الصحية وفيليبس لإيجاد حلول مبتكرة لرعاية المرضى والمجتمعات تتميز بجودتها العالية وتكلفتها المعقولة، ومصممة خصيصاً لمواكبة الاحتياجات المحليّة».

وقال فينتشنزو فينتريتشيلي، الرئيس التنفيذي لشركة فيليبس الشرق الأوسط وتركيا: «يمثل اعتماد أساليب جديدة للعمل في فترة ما بعد «كوفيد19» فرصةً للعديد من المنظمات تمكّنها من تجميع الموارد والخبرات.

وتماشياً مع هدفنا في تحسين عافية وصحة ملياري شخص سنوياً بحلول عام 2025، وبالتعاون مع مجموعة في بي إس للرعاية الصحية، نتطلع إلى اعتماد منهج الرعاية الصحية كخدمة كوسيلة لا غنى عنها. ويمكن لمختلف المؤسسات في قطاع الرعاية الصحية العمل سويةً لتجميع الموارد وتقديم الرعاية الصحية بفعالية عند الطلب.

فعلى سبيل المثال، نحن في المراحل الأولية لاستكشاف ثمار الشراكة المحتملة بين فيليبس وفي بي إس للرعاية الصحية في توسيع الحضور التجاري في الشرق الأوسط والمنطقة ككل».

وبذلت في بي إس للرعاية الصحية خلال فترة «كوفيد19»جهوداً كبيرةً وتعاونت مع حكومة الإمارات والهيئات التنظيمية الصحية للحد من انتشار الفيروس في البلاد.

كما أعدت الشركة مختبر تحاليل RT-PCR بقدرة اختبار تبلغ خمسة آلاف عينة يومياً في منشأتها بمدينة برجيل الطبية، ولعبت دوراً مفصلياً في برنامج الفحص الوطني، فضلاً عن دورها المهم في تقديم الرعاية والدعم اللازمين لمرضى «كوفيد19» في منشآتها المتوزعة في كافة أنحاء الإمارات.

ويسلط التقرير الضوء على الشراكات والحلول التجارية المحتملة التي ستعزز من قدرة شركاتٍ متخصصةً في تقديم خدماتٍ سريرية وتكنولوجية وإدارية ومالية عند الطلب لمؤسسات الرعاية الصحية العامة والخاصة من خلال نماذج أعمال لتقديم الرعاية الصحية كخدمة قائمة على الاشتراك أو الدفع مقابل الاستخدام.

وستتجنب هذه النماذج متعددة المزودين ازدواجية الموارد، وتضمن المرونة وإمكانية التوسع في تقديم الرعاية الصحية خلال الأزمات والكوارث.

من جانبه، قال الدكتور شامشير فاياليل، رئيس مجلس الإدارة والمدير الإداري لدى مجموعة في بي إس للرعاية الصحية: «كشفت أزمة «كوفيد19» الإمكانات المحدودة لنظام الرعاية الصحية القائم، وسلطت الضوء على أهمية ابتكار وبناء نظام صحي متكامل وقوي لتلبية احتياجات السكان في المستقبل.

ونرى في تقديم الرعاية الصحية كخدمة نموذجاً مثالياً يمكننا اعتماده.

ويقدم التقرير الاستراتيجي رؤى حول السبل التي يوفرها النموذج الموصى به والكفيلة بدعم نظام الرعاية الصحية حول العالم للاستجابة لأي تحديات صحية محتملة مشابهة لأزمة «كوفيد19».

ويسرنا التعاون مع فيليبس لإصدار هذا التقرير المهم لتحسين وتطوير نظام الرعاية الصحية. كما سنعمل سويةً على التكيّف مع المعايير الجديدة في فترة ما بعد «كوفيد19»، وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمجتمعات التي ننشط ضمنها».

وتحتل الإمارات موقعاً فريداً بين أفريقيا والهند وآسيا يمكّنها من العمل كمركز استراتيجي لحلول تقديم الرعاية الصحية كخدمة. كما تمتلك أصولاً طبية عالمية تعدّ الأساس لنماذج محسّنة قائمة على الموارد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً