مواطنون ومقيمون في دبي: تنفسنا الصعداء بعد أخذنا لقاح «كوفيد 19»

مواطنون ومقيمون في دبي: تنفسنا الصعداء بعد أخذنا لقاح «كوفيد 19»







لم يمض سوى بضع ساعات على وصول لقاح «كوفيد-19» لدبي حتى المواطنون والمقيمون لأخذ اللقاح حرصاً على سلامتهم وسلامة من حولهم ومجتمعهم من هذا الوباء الذي لا يفرق بين الصغير والكبير. وأجمع كل من تلقى اللقاح أنهم لم يشعروا بأية أعراض للقاح، ولا حتى بأي ألم مؤكدين أنه لا يختلف عن اللقاحات العادية

لم يمض سوى بضع ساعات على وصول لقاح «كوفيد-19» لدبي حتى المواطنون والمقيمون لأخذ اللقاح حرصاً على سلامتهم وسلامة من حولهم ومجتمعهم من هذا الوباء الذي لا يفرق بين الصغير والكبير. وأجمع كل من تلقى اللقاح أنهم لم يشعروا بأية أعراض للقاح، ولا حتى بأي ألم مؤكدين أنه لا يختلف عن اللقاحات العادية

وناشدوا جميع المواطنين والمقيمين إلى سرعة التسجيل لأخذ اللقاح للتخلص من الوباء والعودة لممارسة حياتهم الطبيعية.

وقال علي سالم على العديدي وهوه من كبار المواطنين ويبلغ من العمر 84 عاماً، بأنه حرص على أن يكون من أوائل من يتلقى اللقاح، خاصة وأنه يعاني من مرض السكري ولذالك كان لازماً عليه المسارعة لأخذ اللقاح من باب الإجراءات الاحترازية. وقال بأنه خضع لفحص طبي سريع له قبل أخذ اللقاح وجرى سؤاله حول ما إذا كان لديه أمراض أخرى وبعد الإجابة على الأسئلة قام بالتوقيع على الطلب المخصص للقاح وبعدها حصل على الجرعى الأولى للقاح مؤكدأ بأنه لم يشعر بألم وإنما حاله حال اللقاحات العادية

وتوجه علي سالم بالشكر إلى حكومة دبي وهيئة الصحة وشرطة دبي على الجهود الكبيرة في محاربة الوباء، وعلى الجهد المبذول لتأمين اللقاح وإعطائه للجميع بالمجان انطلاقاً من حرصهم على سلامة المواطنين والمقيمين، وإعطاء الأولوية لكبار المواطنين والمقيمين باعتبارهم الأكثر عرضة لمضاعفات المرض.

وقاية

وقال عاصف خان فضل 37 عاماً من باكستان ويعمل سائقاً في «طرق دبي»: «حرصت أن أكون من أوائل المتلقين للقاح، علماً بأني لا أشكوا من أية أمراض، وإنما من باب الوقاية من الإصابة بالفيروس وأنصح وأشجع الكل على أخذ اللقاح الذي توفره حكومة دبي مجاناً للمواطنين والمقيمين».

ووجه عاصف الشكر لحكومة دبي وهيئة الصحة على مبادرتها الإنسانية التي تهدف لحماية ووقاية المجتمع من فيروس كورونا.

وبدوره قال عادل حسن شكر الله عبد الله 32 عاماً من شرطة دبي: «قبل أخذ اللقاح يتم إجراء بعض الفحوصات البسيطة كفحص لمستوى السكر في الدم والضغط والطول والوزن ويتم التوقيع بعدها على طلب التطعيم واصفاً الإجراءات المتبعة بالسهلة والبسيطة، وبين أنه لم يشعر بأي ألم أو أعراض جانبية للقاح، ونصح الجميع للإسراع في التسجيل لأخذ اللقاح. وقال: «نشكر حكومة دبي وهيئة الصحة على اتاحتهم هذه الفرصة الذهبية للمواطنين والمقيمين وادعوا كل من تنطبق عليهم شروط أخذ اللقاح للإسراع في التسجيل وأخذه حتى نرتاح جميعاً من هذا الكابوس الذي جثم على صدورنا».

وبدورها قالت اشا سوسن فيليب وتعمل ممرضة في هيئة الصحة بدبي: «كوني أعمل في خط الدفاع الأول لن أتردد لحظة واحدة، وحرصت أن أكون من أوائل الكوادر التمريضية التي تتلقى اللقاح كوننا أكثر عرضة للمرض بحكم طبيعة عملنا، والأن بإمكاني أن أزاول مهنتي دون خوف وأناشد كافة زملائي في المهنة للإسراع في أخذ اللقاح حتى نحمي أنفسنا وأسرنا، ومجتمع دولة الامارات العربية المتحدة من هذه الجائحة.

وتابعت: «بعد 21 يوما سأعود مرة ثانية لأخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعدها سيكون بإمكاني ممارسة حياتي العادية وأشكر حكومة دبي وهيئة الصحة على سرعة احضار اللقاح وإعطاؤه للمواطنين والمقيمين مجاناً وأسال الله أن يحفظ قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة على عطائهم وحرصهم على سلامة جميع من يعيش على أرض الدولة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً