الطاير والبسطي يدشنان مركز عمليات الترخيص الذكي لـ”طرق دبي”

الطاير والبسطي يدشنان مركز عمليات الترخيص الذكي لـ”طرق دبي”







دشن معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، ومعالي عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، مركز عمليات الترخيص الذكي، الذي يشمل على ثلاثة أقسام هي عمليات ترخيص السائقين، ودعم ترخيص المركبات، ومركز الرقابة الذكية.

دشن معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، ومعالي عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، مركز عمليات الترخيص الذكي، الذي يشمل على ثلاثة أقسام هي عمليات ترخيص السائقين، ودعم ترخيص المركبات، ومركز الرقابة الذكية.

وتجوَّل معاليهما في مركز الرقابة الذكية، واستمعا لشرح من عبد الله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص، عن المركز الذي يختص بمراقبة أداء مزودي خدمات الترخيص في إمارة دبي.

ويغطي مراكز الفحص الفني للمركبات (28 مركز)، ومعاهد تعليم قيادة المركبات (19 فرع)، ورقابة الأنشطة التجارية، ورقابة المركبات الثقيلة عن بُعد، ويشتمل المركز على 10 أنظمة تدعم بياناتها عمليات الرقابة والتفتيش الذكية “عن بعد”، وهي نظام سلامة المركبات، ونظام الاستشعار في قاعات التدريب النظري المعاهد، ونظام تدريب السائقين، ونظام الترخيص التجاري، ونظام تأجير المركبات، ونظام التتبع الجغرافي، ونظام الترخيص الإلكتروني، ونظام مركزية الفحص الفني، ونظام إدارة الكاميرات، ونظام قياس وزن وابعاد المركبات أثناء السير.

ويهدف المركز إلى تحسين سلامة النقل والمرور والحد من الحوادث والوفيات عن طريق تعزيز الدور الرقابي على منشآت تعليم قيادة المركبات والاستدامة البيئية للنقل من خلال تكثيف الرقابة على مراكز الفحص الفني للمركبات، إضافة إلى تحسين واستدامة الحلول والخدمات الحكومية الذكية من خلال تطبيق الأساليب الذكية، التي جرى تطويرها بالأنظمة الإلكترونية بالمركز، كما سيساهم المركز في تطوير العلاقة مع مزودي الخدمات والشركاء الاستراتيجيين، والمساهمة في رفع نسبة الالتزام بالنظم والقوانين المعتمدة.

الرقابة الذكية

واستمع معاليهما لشرح قدمه محمد نبهان، مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص، عن تطور الكفاءة التشغيلية لمركز الرقابة الذكية، التي تحسنت بنسبة 100% خلال الفترة من عام 2017 إلى 2020، وسترتفع بنسبة 400% عام 2023، حيث ارتفع عدد مراكز الفحص الفني ومعاهد تعليم القيادة، التي يغطيها من 34 مركزاً ومعهداً عام 2017 إلى 45 العام الجاري، ويتوقع أن يصل إلى 53 مركزاً ومعهداً عام 2023.

كما ارتفع عدد كاميرات المراقبة من 629 عام 2017 إلى 1116 كاميرا عام 2020، وسيصل إلى 2150 كاميرا عام 2023.

أما فيما يتعلق بعمليات التفتيش فقد ارتفعت من 35 عملية تفتيش يومياً عام 2017 إلى 425 عملية عام 2020، وسيرتفع العدد إلى 5000 عملية تفتيش عام 2023.

وتتضمن الخطة المستقبلية تطوير نظام الرقابة والتفتيش التلقائي (Robotic Monitoring Inspections System)، الذي يربط فيديوهات دوائر الرقابة المغلقة ببيانات الأنظمة الضخمة المزودة بخصائص التنبيه التلقائية، وإدراج خصائص تحليل فيديوهات الكاميرات باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي دون تدخل بشري لتطوير الحوكمة التشغيلية من خلال نظام تحليل الفيديوهات التلقائي (Video Automation Management System)، والربط مع أكثر من 2000 كاميرا مراقبة لتوسعة نطاق الرقابة “عن بعد”.

رحلة المتعامل

وتفقد معاليهما مركز دعم ترخيص المركبات الذي يهدف إلى حوكمة الصلاحيات في نظام الترخيص والمرور الإلكتروني، وتسهيل رحلة المتعامل، وتقديم الدعم لـ47 مركزاً تقدم خدمات ترخيص المركبات و17 جهة حكومية، حيث يقدر عدد المركبات المسجلة في الامارة بنحو 1.8 مليون مركبة.

واستمع معالي مطر الطاير ومعالي عبد الله البسطي لشرح عن عمليات ترخيص السائقين، قدمه منصور الفلاسي، مدير إدارة ترخيص السائقين التي تشمل ثلاث مهام رئيسة، هي: خدمات فحص السائقين، وتتضمن 7 أنظمة، و187 فاحصاً ومشرفاً، و2222 مركبة فحص، و2500 عملية فحص يومياً، و500 فيديو يومياً.

وتتضمن خدمات المعاهد تقديم الدعم لـ 242 شريكا ومزود خدمة، و2500 مدرب، و4000 ساعة تدريبية يومياً، إضافة الى التعامل يوميا مع نحو 300 طلب دعم لعمليات ترخيص السائقين.

واستمعا لشرح عن مؤشرات الأداء الحالية والمستهدفة، حيث سيتقلص زمن إغلاق الشكاوى الخاصة بالفحص من يوم عمل واحد إلى ساعتين، وسترتفع نسبة التزام المعاهد ببدء التدريب العملي من 67% إلى 80%، ونسبة الالتزام بالتسجيل الذكي للتدريب من 58% إلى 80%، والالتزام بالخطط اليومية للفحص من 90%إلى 95%، وسيتحسن زمن الاستجابة للحالات الطارئة في فحص الطريق من ساعتين إلى 10 دقائق.

واطلع معاليهما كذلك على الخريطة الذهنية للبيانات في عمليات إدارة ترخيص السائقين التي تشمل 14 مليون سجل يومياً، والخطة التوسعية المستقبلية حتى عام 2024، وتتضمن ترقية منظومة الساحة الذكية لفحص السائقين، وتحليل البيانات عن طريق أتمتة العمليات الآلية، وإطلاق منصة الفحص التفاعلية، والإدارة الذاتية للعمليات عن طريق تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وإطلاق نظام فحص السائقين الموحد، وفحص الساحة الذكية للمركبات الثقيلة.

وأشاد معالي عبد الله البسطي في ختام الجولة، بجهود هيئة الطرق والمواصلات في تقديم أفضل الحلول في توظيف التقنيات الذكية في مختلف عمليات ترخيص السائقين وترخيص المركبات وعمليات الرقابة الذكية، وهو ما يسهم في تحسين مستوى الأمن والسلامة المرورية على الطرقات والتقليل من الحوادث الناجمة عن سلوكيات القيادة للسائقين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً