فحص “التسلسل الجيني”تقنية جديدة للكشف عن مسببات الأمراض الحيوانية في أبوظبي

فحص “التسلسل الجيني”تقنية جديدة للكشف عن مسببات الأمراض الحيوانية في أبوظبي







أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، نجاح مختبراتها البيطرية في تفعيل تقنيات فحص التسلسل الجيني الكامل للتعرف على مسببات الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية باستخدام أجهزة وبرامج تحديد النمط الجيني والخرائط الجينية.

ff-og-image-inserted

أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، نجاح مختبراتها البيطرية في تفعيل تقنيات فحص التسلسل الجيني الكامل للتعرف على مسببات الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية باستخدام أجهزة وبرامج تحديد النمط الجيني والخرائط الجينية.

واعتبرت الهيئة أن هذه الخطوة تضاف إلى سجل إنجازات إدارتها ودورها الفاعل في تعزيز منظومة الأمن الحيوي والاستجابة السريعة لطوارئ الأمراض الوبائية والمستجدة والتي تصيب الثروة الحيوانية، وذلك اعتماداً على الكوادر العلمية والفنية المتخصصة وتطوير التقنيات التشخيصية الحديثة.

وذكرت مديرة إدارة المختبرات البيطرية في الهيئة، الدكتورة سلامة سهيل المهيري، أنه بفضل كفاءة الكوادر العلمية والفنية للهيئة وعملها الدؤوب، نجحت مختبرات الهيئة في تحديد “العترات الجينية من خلال عمل التسلسل الجيني الجزئي والكامل لعدد 12 من المسببات المرضية التي تصيب الثروة الحيوانية، مشيرة إلى أن هذا الإنجاز يساهم بشكل فعال في تحديد الأنماط الجينية للفيروسات والبكتيريا والطفيليات، وتحديد الجينات المسببة لمقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، كما أنه يؤكد كفاءة المختبرات البيطرية للهيئة وقدرتها على تعظيم الاستفادة من التقنيات المستخدمة.

وأوضحت أن معرفة التسلسل الجيني يساعد في السيطرة والتحكم على الأمراض المختلفة من خلال اختيار اللقاح الفعال والمناسب للعترات الفيروسية التي تنتشر في الدولة، وتحديد التحور الجيني في المسببات المرضية، ومعرفة وبائية ومصدر المسبب المرضي والخرائط الجينية للمسببات المرضية، بالإضافة إلى اكتشاف المسببات المرضية المستجدة وتطوير طرق فحص جديدة للكشف عنها تلك ورفع كفاءة الاستجابة لطوارئ الأمراض الحيوانية والوبائية المختلفة وتعزيز منظومة الأمن الحيوي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً