إسرائيل تجري انتخابات مبكرة ونتنياهو يواجه تحديات جديدة

إسرائيل تجري انتخابات مبكرة ونتنياهو يواجه تحديات جديدة







تعتزم إسرائيل إجراء انتخابات مبكرة في مارسبعد فشل البرلمان يوم الثلاثاء في الوفاء بالموعد النهائي لإقرار الميزانية، لتفرض الانتخابات تحديات جديدة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

تعتزم إسرائيل إجراء انتخابات مبكرة في مارسبعد فشل البرلمان يوم الثلاثاء في الوفاء بالموعد النهائي لإقرار الميزانية، لتفرض الانتخابات تحديات جديدة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وسيواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول بقاء في السلطة منافسا جديدا من تيار اليمين وهو جدعون ساعر المنشق عن حزب ليكود الذي يتزعمه نتانياهو. وأظهر استطلاع للرأي نشرته هيئة البث الإسرائيلي أن ساعر لديه شعبية مماثلة لشعبية نتانياهو.
وكان نتنياهو ووزير الدفاع الحالي بيني جانتس رئيس حزب أزرق أبيض قد شكلا حكومة وحدة في مايو بعد ثلاثة انتخابات غير حاسمة منذ أبريل 2019.

لكنهما وصلا إلى طريق مسدود بسبب خلاف بشأن إقرار الميزانية وهي خطوة ضرورية لتنفيذ اتفاق يتسلم بموجبه جانتس السلطة من نتانياهو في نوفمبر 2021. وإجراء انتخابات جديدة يعني أن هذا التناوب على رئاسة الوزراء لن يحدث أبدا.

وقال بعض المحللين السياسيين إن نتانياهو كان يأمل في استخدام الخلاف على الميزانية لفرض إجراء انتخابات من شأنها أن تخلصه من اتفاق تقاسم السلطة مع جانتس. لكنهم قالوا إنه كان يفضل إجراء الانتخابات في مايو أو يونيو ، عندما يمكن لحملة تطعيم جارية الآن للوقاية من كوفيد-19 أن تجذب له مزيدا من الناخبين.

وقال نتنياهو في كلمة نقلها التلفزيون “إذا فُرضت علينا الانتخابات، أعدكم بأننا سنفوز” ملقيا باللائمة على جانتس في الأزمة.

وكتب جانتس على تويتر قائلا “يأخذنا نتانياهو إلى انتخابات لغرض وحيد هو عدم دخول قاعة المحكمة”، وزعم أن نتانياهو يأمل في تشكيل حكومة جديدة للترويج لتشريع يلغي الإجراءات القانونية بحقه.

وسيبقى نتنياهو رئيسا للوزراء حتى تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات مارس.

وخلال خطابه الذي نقله التلفزيون، وفي مستهل حملته الانتخابية، قال نتانياهو إنه رتب حصول إسرائيل على ملايين الجرعات من لقاح فيروس كورونا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً