انخفاض معدل الجرائم المقلقة والسرقات في صناعية الشارقة

انخفاض معدل الجرائم المقلقة والسرقات في صناعية الشارقة







كشف رئيس قسم الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، المقدم جاسم السويدي، خلال مؤتمر صحافي عقد، أمس، للإعلان عن إطلاق حملة التوعية الخاصة بأمن المنشآت في المناطق الصناعية، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن انخفاض معدل الجرائم المقلقة والسرقات بالمناطق الصناعية في إمارة الشارقة، بسبب تعزيز الأمن والأمان فيها، وتكثيف الدوريات الأمنية على…

ff-og-image-inserted

إطلاق حملة توعية بأمن المنشآت

كشف رئيس قسم الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، المقدم جاسم السويدي، خلال مؤتمر صحافي عقد، أمس، للإعلان عن إطلاق حملة التوعية الخاصة بأمن المنشآت في المناطق الصناعية، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن انخفاض معدل الجرائم المقلقة والسرقات بالمناطق الصناعية في إمارة الشارقة، بسبب تعزيز الأمن والأمان فيها، وتكثيف الدوريات الأمنية على مدار الساعة، والحملات التوعوية الدورية التي تنظمها مع شركائها الاستراتيجيين باستمرار، والإجراءات الوقائية والاستشعار الأمني قبل وقوع الجرائم، وجائحة «كورونا» التي فرضت على الجميع أسلوب حياة جديداً وألزمت الكثير في المنازل.

وبين خلال المؤتمر أن الحملة الأمنية، التي تقام تحت عنوان «أمان أعمالكم.. أساس ازدهارها»، تستمر لمدة عام وتستهدف جميع المنشآت الصناعية بالإمارة، وتهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى أصحاب المنشآت الصناعية بأهم الإجراءات الواجب اتباعها لتعزيز أمن وسلامة منشآتهم، ما يسهم في خفض معدلات الجريمة والحماية من حوادث السرقة وتعزيز الشعور بالأمن والأمان.

وأكد السويدي أن الشرطة رصدت، خلال الحملات السابقة، العديد من الملاحظات الأمنية بالمنشآت الصناعية في المناطق الصناعية، التي تجعلها عرضة للسرقة، تركزت في عدم وجود أقفال ذات جودة عالية فيسهل فتحها أو كسرها، وترك مبالغ مالية في المنشآت، وعدم وجود إنارة كافية أثناء الليل، وعدم الالتزام بتركيب كاميرات ذات جودة وكفاءة عاليتين، فيها خاصية التصوير الليلي، أو تكون فيها وحدة التخزين منخفضة، ونقص الأنظمة الأمنية مثل خاصية الإنذار المبكر، وعدم وجود حراسة مدربة وتتمتع بالكفاءة المطلوبة، لافتاً إلى أنه تمت توعية أصحابها بضرورة اتباع الإجراءات الأمنية التي تحمي منشآتهم من السرقة.

وأشار إلى أن الحملة الحالية تستهدف توعية أصحاب المنشآت الصناعية بضرورة تطبيق أنظمة أمنية لحمايتها من السرقة، خصوصاً المنشآت الكبيرة، لافتاً إلى وضع خطط وسيناريوهات للتفتيش على المنشآت لقياس مدى توافر مستلزمات الأمن فيها، مشيراً إلى إجراء حملة سابقاً تحت عنوان «أمن تأمن»، استهدفت 1000 منشأة بالمنطقتين الصناعيتين الرابعة والخامسة، وتم رصد مخالفات وملاحظات عدة، وتوجيه أصحابها بتعديلها حتى لا تكون منشآتهم عرضة للسرقة أو الحوادث.

وبيّن السويدي أن من أهم محاور الحملة تعزيز الوعي بالإجراءات الواجب اتباعها لحماية المنشآت، ومن بينها مراقبة إجراءات الأمن والسلامة، وتركيب كاميرات مراقبة ذات جودة عالية، والتأكد من توزيعها بشكل مناسب، ومراعاة أنظمة إنذار الحرائق، والحرص على عدم ترك مبالغ مالية في المنشأة، وإسناد الحراسة إلى أشخاص مدربين، أو التعاقد مع شركات مختصة، وإحكام إغلاق المنشآت عند انتهاء الدوام، وتواصل أصحاب المنشآت الصناعية مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، والإبلاغ عن أي معلومات تسهم في حفظ الأمن، وطلب المساعدة عند تعرض أي شخص للتهديد أو في حال الاشتباه في كل ما يدعو إلى الشك ويهدد الأمن والسلامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً