تعاون بحثي بين جامعة الشارقة ومؤسسة الجليلة

تعاون بحثي بين جامعة الشارقة ومؤسسة الجليلة







وقعت جامعة الشارقة مذكرة تفاهم مع مؤسسة الجليلة، وذلك بهدف تعزيز أواصر التعاون بين الجانبين في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك ولاسيما في الأبحاث الطبية والتعليم الطبي، وذلك تحقيقاً لأهدافهما المشتركة في الإسهام إيجابياً في منظومة البحث العلمي التطبيقي في الدولة، ودعم الأبحاث الرائدة التي تعالج التحديات الصحية السائدة في المنطقة، وتُحدث تغييراً نوعياً…

وقعت جامعة الشارقة مذكرة تفاهم مع مؤسسة الجليلة، وذلك بهدف تعزيز أواصر التعاون بين الجانبين في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك ولاسيما في الأبحاث الطبية والتعليم الطبي، وذلك تحقيقاً لأهدافهما المشتركة في الإسهام إيجابياً في منظومة البحث العلمي التطبيقي في الدولة، ودعم الأبحاث الرائدة التي تعالج التحديات الصحية السائدة في المنطقة، وتُحدث تغييراً نوعياً في حياة الإنسان.

وجرى توقيع مذكرة التفاهم بمقر جامعة الشارقة تحت رعاية وحضور الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، حيث وقع المذكرة الأستاذ الدكتور قتيبة حميد، نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب، والدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، وذلك بحضور الدكتور صلاح طاهر الحاج، نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، وهاجر آل علي، مدير إدارة الاستراتيجية والبرامج بمؤسسة الجليلة.

خدمة المجتمع

وأشار الدكتور حميد مجول النعيمي إلى أن توقيع هذه المذكرة يأتي في إطار حرص جامعة الشارقة على استدامة توسيع آفاق التعاون مع المؤسسات الوطنية وتفعيلها بشكل إيجابي بهدف خدمة وتنمية المجتمع المحلي، حيث تعمل الجامعة وفق خطتها الاستراتيجية الحالية، والتي وضعت طبقاً لتوجيهات رئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تقضي بموجب أحد أركانها بتعزيز منظومة البحث العلمي التطبيقي الهادف لخدمة وتنمية المجتمع.

وأكد أن هذا التعاون سوف يعود بنتائجه الإيجابية على المصلحة العامة، مستعرضاً نشاط الجامعة البحثي في المجال الطبي، وتعاونها مع العديد من المؤسسات الوطنية والعالمية المعنية بهذا المجال، ما يسهم وبشكل كبير في تعزيز سمعة الجامعة في التصنيفات العالمية في مجال البحث العلمي، وانتهى إلى تقديم الشكر لمؤسسة الجليلة على الدعم الكبير، الذي تقدمه للأبحاث العلمية في الجامعة.

مشاريع الأبحاث

ومن جانبه قال الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: «نفخر بشراكتنا طويلة الأمد مع جامعة الشارقة في مجال البحث الطبي لتوحيد الجهود والخبرات والمعرفة. وتعتمد مؤسسة الجليلة على دعم الشركاء، ليس فقط من الشركاء المتبرعين ولكن أيضاً من الشركاء الأكاديميين، وذلك لتعزيز مشاريع الأبحاث الواعدة وتحسين جودة الحياة. يحدونا الأمل في أن نستمر في إنشاء مجتمع علمي عالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة معترف به عالمياً كوننا رواداً في الأبحاث العلمية والابتكار الطبي».

وأضاف العلماء، إنه في إطار الجهود المبذولة لتعزيز استراتيجية الأبحاث الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت مؤسسة الجليلة 8 ملايين درهم إماراتي لجامعة الشارقة منذ عام 2014 لتمويل 28 مشروعاً بحثياً في عدد من مجالات الرعاية الصحية، بما في ذلك مشاريع بحثية طبية لمواجهة فيروس «كوفيد 19».

وتقضي مذكرة التفاهم بتعزيز أواصر التعاون بين الطرفين في استكشاف الفرص لتطوير ودعم وإثراء الأنشطة البحثية والتعليم والتدريب في المجالات الطبية المختلفة، ولا سيما تلك التي تعود بالنفع المتبادل على الطرفين، حيث سيعمل الطرفان على تعاون العلماء والباحثين لتبادل المعارف والخبرات والمستجد من المعطيات والمعلومات العلمية المتعلقة بالمجال الطبي، إلى جانب التعاون في برامج البحث والتطوير الطبية المشتركة، بهدف التركيز على التحديات الصحية السائدة في المنطقة، كذلك التعاون في تنظيم ورش العمل والبرامج التدريبية المشتركة في مجال البحوث الطبية.ء

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً