منتدى الإعلام العربي يناقش المستقبل الرقمي في الدورة الـ 19

منتدى الإعلام العربي يناقش المستقبل الرقمي في الدورة الـ 19







تحول منتدى الإعلام العربي الذي تستضيفه إمارة دبي منذ عام 2001 إلى أبرز منصة للحوار المهني و المتوازن حول مستقبل الإعلام العربي بشقيه التقليدي و الحديث.

ff-og-image-inserted

تحول منتدى الإعلام العربي الذي تستضيفه إمارة دبي منذ عام 2001 إلى أبرز منصة للحوار المهني و المتوازن حول مستقبل الإعلام العربي بشقيه التقليدي و الحديث.

وقدم المنتدى مجموعة مهمة من التوصيات والتقارير المرجعية الشاملة بخصوص أبعاد المشهد الإعلامي في المنطقة وأبرز المؤثرات التي ساهمت في تحديد مساره إلى جانب رسم ملامح مستقبله، مستفيدا في ذلك من زخم الحضور والمشاركة من قبل أبرز الشخصيات الصحافية والإعلامية في العالم، إضافة إلى العديد من القيادات السياسية والأكاديمية والفكرية والثقافية.

وتنطلق غدا الأربعاء (عن بعد) فعاليات الدورة الـ 19 من المنتدى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتحمل شعار “الإعلام العربي: المستقبل رقمي”.

وتهدف الدورة الـ 19 إلى مواكبة متغيرات المرحلة الراهنة التي فرضتها تداعيات جائحة كورونا، وما استدعته من تغيرات جوهرية في مفاهيم وقواعد ومعايير العمل في مختلف القطاعات، بما في ذلك القطاع الإعلامي.

ويعد المنتدى، أبرز مشاريع نادي دبي للصحافة، الذي تحول إلى حدث سنوي للوقوف على حال الإعلام العربي ومناقشة أبرز التحديات التي تواجهه ومتطلبات تطويره والأدوار المنتظرة منه.

وكانت الانطلاقة الأولى للمنتدى في عام 2001 حيث عملت الدورة الأولى بشكل رئيسي على تعريف رواد هذه التظاهرة بأهدافها لتعزيز الحوار بين صناع القرار الإعلامي، كما ناقش المنتدى في تلك الدورة “مستقبل الإعلام الحكومي”، و”البث الإعلامي عبر الإنترنت”، إضافة إلى تحليل البرامج الحوارية التلفزيونية.

وواكبت الدورة الثانية التي عقدت في 2002 تحت شعار “إشكاليات الخطاب العربي في الغرب” أبرز الأحداث المحيطة في العالم العربي والعالم، والرؤى الإعلامية الغربية للعالم العربي.

وانعقدت الدورة الثالثة للمنتدى تحت عنوان “الإعلام والحرب”، وناقشت العديد من القضايا الحيوية، وبحثت الدور المتنامي للإعلام خلال الحروب، وتم عقد جلسات وورش العمل المتخصصة حول دور الإعلام خلال الأزمات والحروب.

وعقدت الدورة الرابعة للمنتدى تحت شعار “الإعلام العربي والعالمي .. تغطية الحقيقة”، وحمل المنتدى في هذه الدورة الذي تحدث فيها 49 شخصية، رسالة لردم الهوة وتعزيز التفاعل بين الإعلام العربي والعالمي، بحيث يكون الولاء للحقيقة دون سواها هو الهدف الرئيسي للطرفين.

وتحت شعار “حال الإعلام العربي” انعقدت الدورة الخامسة التي ركزت على قضايا الإعلام العربي وتطوراته من خلال 13 ورشة عمل متخصصة وجلستين عامتين.

وجاءت الدورة السادسة تحت شعار “تطوير المؤسسات.. تطوير الكفاءات الإعلامية”، وركزت على استكشاف سبل تحديد وتعزيز الإمكانيات التي يتمتع بها قطاع صناعة الإعلام في العالم العربي لتنمية الموارد البشرية وتطوير المؤسسات الإعلامية في مختلف الدول العربية، وتم في هذه الدورة عرض دراسات وأبحاث تطبيقية، تحدد مكامن القوة والضعف في مسيرة الإعلام العربي، لوضع استراتيجية متكاملة لتطوير الكفاءات والمؤسسات الإعلامية العربية.

وبحثت الدورة السابعة التي عقدت تحت شعار “التكنولوجيا وتكامل الإعلام العربي” في قدرة شركات التكنولوجيا ووسائل الإعلام على التفاعل من خلال ما ظهر في وقتها من اتفاقيات حول فضاء الهواتف المتحركة وبين محركات البحث، ومصنعي البرمجيات والأجهزة، ومزودي المحتوى والشبكات ومشغلي الاتصالات، إضافة إلى البحث في قدرة التكنولوجيا على إيجاد حلول مناسبة لصناعة الإعلام.

واستعرضت الدورة الثامنة التي عقدت تحت شعار “الإعلام العربي.. ثقل المتغيرات وأعباء الأزمات” التحولات في المشهد الإعلامي العربي والأزمة المالية العالمية.

وعقدت الدورة التاسعة تحت شعار “حراك الإعلام العربي: تطوير المحتوى لتعزيز الأداء”، وناقشت أبرز التطورات والظواهر الجديدة في المشهد الإعلامي العربي، كما خصص المنتدى جلسات حوارية مع شخصيات بارزة لمناقشة دور الإعلام في جهود تطوير التعليم والبحث العلمي في الدول العربية.

وسلطت الدورة العاشرة التي عقدت تحت شعار “الإعلام العربي وعواصف التغيير”، الضوء على الجانب الإعلامي المرافق للتحولات السياسية والاجتماعية التاريخية التي شهدها الوطن العربي في تلك الآونة لتقدم صورة دقيقة وشاملة تعكس الواقع الإعلامي العربي وأبرز تحركاته وتغييراته، مع السعي لاستشراف مستقبل الصناعة.

وحملت الدورة الحادية عشرة شعار “الانكشاف والتحول” وركزت على القضايا التي تؤثر على مستقبل صناعة الإعلام في المنطقة واللغة المستخدمة في التعبير عن الرأي والحوار، مع قراءة معمقة في الخطاب الإعلامي بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمكتوب.

وعقدت الدورة الثانية عشرة تحت شعار “الإعلام العربي في المراحل الانتقالية”، وناقشت جلساتها واقع إعلامنا العربي من محاور عدة أبرزها علاقته بالشأن السياسي تأثيراً وتأثراً نظراً للروابط المباشرة بين عالمي الإعلام والسياسية.

وشهدت الدورة الثالثة عشرة التي عقدت تحت شعار “مستقبل الإعلام يبدأ اليوم”، حوارات معمقة حول أبرز القضايا والمستجدات الإعلامية على الساحتين العربية والدولية، لتواكب أحدث الظواهر التي تؤثر على قطاع الصحافة والإعلام بكل مقوماته.

وتناولت الدورة الرابعة عشرة التي عقدت تحت شعار “اتجاهات جديدة”، الإعلام من زوايا جديدة، كما شهدت إطلالة المنتدى اختلافاً على صعيدي الشكل والمضمون بمجموعة من الفعاليات المتنوعة والمبتكرة لزيادة مساحة التفاعل بين جمهور المنتدى وضيوفه من داخل الدولة وخارجها وإتاحة أكبر فرصة لتبادل الآراء والأفكار حول الموضوعات محل النقاش.

وانطلقت فعاليات الدورة الخامسة عشرة للمنتدى تحت شعار “الإعلام.. أبعاد إنسانية”، وركزت جلساتها الضوء على الاختلاف الإعلامي في عرض القضايا والأزمات الإنسانية ودور الإعلام في خدمة الإنسانية، وعلى تأثير الإعلام الرقمي على الوسائل التقليدية ونوع الأخبار التي نريدها في المستقبل.

وركزت الدورة السادسة عشرة التي حملت شعار “الحوار الحضاري” على دور الإعلام في تعزيز الحوار بين شعوب المنطقة استناداً إلى مجموعة من الأسس المستقاة من القيم الأصيلة للحضارتين العربية والإسلامية والمستلهمة من فكر ورؤية دولة الإمارات.

وناقشت الدورة السابعة عشرة تحت شعار “تحولات إعلامية مؤثرة”، مدى تأثير الإعلام في الأوضاع العربية الراهنة، ومدى مشاركته في توجيه دفة الأحداث في المنطقة.

وحملت الدورة الثامنة عشرة للمنتدى شعار “الإعلام العربي.. الواقع والمستقبل” وتناولت صورة مفصلة لأبعاد المشهد الإعلامي في المنطقة وأبرز المؤثرات التي ساهمت في تحديد مساره إلى جانب رسم ملامح مستقبله، كما تطرقت لموضوع الأخبار المفبركة وكيفية اكتشافها والحد من انتشارها وكذلك موضوع المحتوى المدفوع وإعلام الجيل الخامس ونوعية الإعلام الذي يتطلع الناس إليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً