هيئة كهرباء ومياه دبي تتبنى نظاماً استباقيا دقيقاً لإدارة المخاطر

هيئة كهرباء ومياه دبي تتبنى نظاماً استباقيا دقيقاً لإدارة المخاطر







دبي في 22 ديسمبر / وام / تتبنى هيئة كهرباء ومياه دبي نظاماً دقيقاً لإدارة المخاطر والمرونة وتعمل على تعزيز مرونتها ورشاقتها المؤسسية من خلال تطوير قدراتها للتنبؤ بالمخاطر والاستعداد للمتغيرات المتسارعة بما يضمن استمرارية الأعمال وفق أعلى معايير التوافرية والموثوقية والكفاءة. وأشار معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي إلى أن الهيئة بوصفها مؤسسة رائدة …

دبي في 22 ديسمبر / وام / تتبنى هيئة كهرباء ومياه دبي نظاماً دقيقاً
لإدارة المخاطر والمرونة وتعمل على تعزيز مرونتها ورشاقتها المؤسسية من
خلال تطوير قدراتها للتنبؤ بالمخاطر والاستعداد للمتغيرات المتسارعة بما
يضمن استمرارية الأعمال وفق أعلى معايير التوافرية والموثوقية والكفاءة.

وأشار معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة
كهرباء ومياه دبي إلى أن الهيئة بوصفها مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة
ومبتكرة تلتزم بمواصلة تطوير قدراتها على الإدارة الاستباقية للمخاطر
حتى تزيد من مرونتها وقدراتها على النمو والازدهار في مختلف الظروف..

وتعمل الهيئة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب
رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للانتقال بإمارة دبي
نحو ريادة المستقبل لتسبق مدن العالم بعشر سنوات عبر الابتكار الحكومي.

وعلى ضوء المستجدات التي فرضها انتشار جائحة فيروس كوفيد-19 أثبتت شبكة
الكهرباء والمياه ﻓﻲ إمارة دﺑﻲ أنها قوية ومرنة وقادرة على الاستجابة
والتكيّف مع مختلف الظروف الطارئة والاستعداد لمواكبة التغيرات السريعة.

وخلال هذه الفترة قامت الهيئة بتفعيل خطط الطوارئ التي تم اختبارها مرات
عديدة من أجل انسيابية واستمرارية الأعمال مما يضمن تزويد المياه
والكهرباء للإمارة بشكل مستدام. وتوفر الهيئة خدمات وفرق الطوارئ على
مدى 24 ساعة وتخصص فرقاً للضغط العالي HV وفرقاً للضغط المنخفض LV
لتلبية كافة احتياجات المعنيين. وخلال الفترة من 1 يناير وحتى 30 سبتمبر
2020 استجابت فرق طوارئ الضغط العالي لـ 931 حالة فيما استجابت فرق
طوارئ الضغط المنخفض لـ 25,652 حالة.

وأسهمت الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الهيئة منذ العام 2009 في
تقليل عدد حالات الطوارئ على نحوٍ ملحوظ حيث عمدت الهيئة إلى معالجة
الأسباب التي تؤدي إلى حالات انقطاع إمدادات الكهرباء بسبب الحمولة
الزائدة للكهرباء وعملت على استبدال وصلات /T-joint/ الأرضية بلوحات
توزيع فرعية صغيرة إضافة إلى إطلاق مبادرات وخدمات مبتكرة مثل
“الاستجابة الذكية” للبلاغات الفنية للكهرباء والمياه والتي تشمل عدة
خصائص منها التشخيص الذاتي للأعطال الفنية داخل المنازل وتقليص الخطوات
اللازمة للتعامل مع البلاغات ومتابعتها وحلها عبر تطبيق الهيئة الذكي
والموقع الإلكتروني بما يسهم في تعزيز تجربة المتعامل وكفاءة الخدمات.

وبدأت الهيئة في العام 2017 بتطبيق خطة عمل تتضمن عدداً من الإجراءات
منها توفير مولدات متحركة في جميع الأماكن الحيوية لضمان التواجد عند
الضرورة في زمن قياسي كما تم التنسيق مع المطورين العقاريين لتركيب
مولدات احتياطية في جميع المشاريع الحيوية الجديدة ووضع الاشتراطات
والمعايير اللازمة لذلك والتنسيق مع المباني والمنشآت الحيوية القائمة
بما في ذلك المطارات والمستشفيات والفنادق والمراكز التجارية والمؤسسات
الحكومية والمرافق السياحية وغيرها للتأكد من وجود المولدات الاحتياطية
الكافية وقدرتها على تغطية المتطلبات الأساسية لهذه المباني والتأكد من
إجراء الصيانة الدورية لضمان عمل هذه المولدات الاحتياطية في الحالات
التي تستدعي ذلك بشكل فعّال ووقت مناسب مع مراعاة اشتراطات السلامة.

وشكل إطلاق الهيئة معيار /PAS 60518:2020/ لإدارة المخاطر والمرونة في
قطاع المؤسسات الخدماتية الذي طورته الهيئة بالتعاون مع المعهد
البريطاني للمعايير تطوراً مهماً في إدارة المخاطر والمرونة. ويؤكد
المعيار الجديد الأول من نوعه على مستوى العالم المكانة الريادية للهيئة
في قطاع المؤسسات الخدماتية على مستوى العالم ويشكل إضافة مهمة لجهودها
في ترسيخ مفاهيم إدارة المخاطر وضمان استمرارية الأعمال والتعامل مع
حالات الطوارئ بأعلى قدر ممكن من المهنية والكفاءة للوصول إلى أعلى
مستويات التميز والجودة بما يخدم الناس ويحقق سعادتهم.

وأدت الحملات التوعوية التي تطلقها الهيئة على مدار العام إلى رفع مستوى
وعي المعنيين حول ضرورة الاستفادة من مبادرات الهيئة وخدماتها مثل
“الحياة الذكية” و “إشعار باستهلاك مرتفع للمياه” التي تتيح مراقبة
الاستهلاك بشكلٍ يومي وتمكين المتعاملين من الإسراع إلى إصلاح الأعطال
والتسريبات فور حدوثها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً