كوشنر: ثمار السلام ستبقى لسنوات طويلة

كوشنر: ثمار السلام ستبقى لسنوات طويلة







أكد غاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن التغيير في الشرق الأوسط بدأ رسمياً بدولة الإمارات والبحرين وكوسوفو والسودان ثم المغرب.

أكد غاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن التغيير في الشرق الأوسط بدأ رسمياً بدولة الإمارات والبحرين وكوسوفو والسودان ثم المغرب.

وأضاف مستشار ترامب في كلمة خلال زيارة إلى إسرائيل، إن قرارات ترامب الجريئة قادت إلى السلام، وأظهرت أن القدس لم تكن سبب المشكلة، متابعاً: «إنها مفتاح الحل وقلب الحل وتبقى القدس مفتوحة وتوحد كل الأديان».

وأضاف كوشنر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس، أن قرارات ترامب أدت إلى تغييرات جذرية في المنطقة العربية، وأن ثمار السلام ستبقى لسنوات طويلة. وأوضح أن اتفاقات السلام ستستمر إذا نظرت الدول إلى المصالح المشتركة، منوهاً بأن الإمارات أصبحت أهم الوجهات السياحية للإسرائيليين بعد معاهدة السلام.

القرار الشجاع

من جانبه، أشاد نتانياهو بالقرار الشجاع والتاريخي، الذي اتخذه العاهل المغربي الملك محمد السادس بشأن السلام مع إسرائيل.

وأكد نتانياهو في مؤتمره الصحافي المشترك مع كوشنير أن «اتفاقيات إبراهيم تترك بصمة مهمة على المنطقة»، مضيفاً «لقد أظهرت هذه الاتفاقيات للعالم والشرق الأوسط بأكمله كيفية اختيار الحياة والسلام بدلاً من الصراع والعداء». واستطرد «خلال الأشهر الأخيرة اختارت 4 دول عربية الحياة والسلام على الصراع والعداء، وسينضم المزيد من الدول العربية مع استمرار توسع دائرة السلام».

إلى المغرب

ومن المقرر أن يتوجه اليوم، وفد، أمريكي وإسرائيلي مشترك، على متن رحلة مباشرة من تل أبيب إلى الرباط، توطئة لتوقيع اتفاق سلام بين المغرب وإسرائيل.وقال مسؤول أمريكي إن الوفد الإسرائيلي الذي سيزور المغرب، سيكون برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، وشبات هو نفسه الذي ترأس الوفود الإسرائيلية، في الأشهر الأخيرة ، إلى الدول الموقّعة على السلام.

أما الوفد الأمريكي فسوف يترأسه كوشنر. وقال نتانياهو موجهاً حديثه لكوشنر «انقل تحياتي وكل شعب إسرائيل إلى العاهل المغربي على قراره الشجاع والتاريخي» في إقامة علاقات سلام مع إسرائيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً