6681 طلباً مهنياً طبياً في 10 أشهر بدبي

6681 طلباً مهنياً طبياً في 10 أشهر بدبي







أكدت هيئة الصحة في دبي أن الجاهزية العالية للقطاع الصحي في الدولة، ونجاحها الفائق في التعامل مع جائحة «كوفيد-19» سيسهمان بشكل فاعل في تسريع وتيرة تعافي قطاع السياحة الصحية، في ظل الإجراءات الوقائية غير المسبوقة التي تتخذها الجهات المعنية لتعزيز سلامة ورفاهية المجتمع والحفاظ على أمنه الصحي.

ff-og-image-inserted

«صحة دبي»: نسعى لترسيخ مكانة الإمارة وجهة مثالية للسياحة العلاجية

أكدت هيئة الصحة في دبي أن الجاهزية العالية للقطاع الصحي في الدولة، ونجاحها الفائق في التعامل مع جائحة «كوفيد-19» سيسهمان بشكل فاعل في تسريع وتيرة تعافي قطاع السياحة الصحية، في ظل الإجراءات الوقائية غير المسبوقة التي تتخذها الجهات المعنية لتعزيز سلامة ورفاهية المجتمع والحفاظ على أمنه الصحي.

وقالت إن الهيئة استمرت في تلقي طلبات التراخيص المهنية والاستثمار في القطاع الصحي بدبي رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، حيث بلغ عدد طلبات الحصول على ترخيص مهني من الهيئة منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر أكتوبر الماضي 6681 طلباً، ليبلغ العدد الإجمالي للمهنيين المرخصين حالياً من هيئة الصحة بدبي نحو 39 ألف مهني صحي.

ولفت مدير إدارة السياحة الصحية في الهيئة محمد المهيري، إلى أن دبي حققت العام الماضي، نمواً في أعداد السياح الصحيين بمعدل 4% مقارنة بعام 2018، حيث وصل عددهم الإجمالي إلى 350 ألفاً و188 سائحاً، فيما بلغ مجموع نفقاتهم على خدمات الرعاية الصحية قُرابة 727 مليون درهم.

وقال إن المنظومة الصحية المتطورة في الإمارة أثبتت تميّزها وكفاءتها في التعامل مع هذا التحدي، وباتت دبي نموذجاً يحتذى في حماية صحة وسلامة المجتمع والحد من آثار الجائحة العالمية، كما حافظت الإمارة على ثقة المستثمرين ومكانتها وجهة مثالية للاستثمار الصحي.

كما بلغ عدد المنشآت الصحية المرخصة في الهيئة ما يقارب 3400 منشأة، منها 237 منشأة جديدة تم ترخيصها خلال العام الجاري، بينها: 77 عيادة خارجية، ومستشفى واحد، و71 صيدلية، و13 مركزاً لإعادة التأهيل، ومركز جراحة لليوم الواحد.

وقالت الهيئة إن تفوق الإمارات في كفاءة التعامل مع الجائحة وحصولها على المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط والـ14 عالمياً وفق استبيان المؤشر العالمي للقوة الناعمة الذي تصدره «براند فايننس» من بريطانيا، سيسهم بشكل فاعل في تعزيز ثقة السياح الصحيين والدوليين بدولة الإمارات وجهة آمنة للسياحة والعلاج والاستشفاء.

وأكد مدير إدارة السياحة الصحية في الهيئة محمد المهيري، جاهزية امارة دبي لاستقبال السياح الصحيين، الذين بات بإمكانهم التوافد مجدّداً للحصول على أرقى الخدمات الطبية والصحية عالية المستوى التي توفرها المستشفيات والمراكز الصحية المتقدمة في الإمارة، فضلاً عن التمتع بتجربة استثنائية تضمن أعلى مستويات الراحة والاسترخاء.

وأعرب عن ثقته بالمرحلة المقبلة، في ظل عودة حركة السفر وإعادة افتتاح المطارات واستئناف الرحلات من الإمارات إلى وجهات عالمية مختلفة، ما يمثل دفعة قوية لمساعي دبي الرامية إلى جذب المزيد من السياح الصحيين الى مستشفياتها ومراكزها العلاجية التي تطرح حزمة من الباقات العلاجية بمختلف التخصصات الطبية.

واستعرض المهيري النجاحات التي حققها قطاع الرعاية الصحية في الإمارة، رغم الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم من خلال ضمان استمرارية تقديم الدعم الطبي والخدمات الاستشارية عبر الوسائل الافتراضية.


• %4 نسبة نمو أعداد السيّاح الصحيين لدبي العام الماضي مقارنة بعام 2018.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً