8 آلاف باحث يستفيد من محتوى «بادري» التدريبي إلكترونياً

8 آلاف باحث يستفيد من محتوى «بادري» التدريبي إلكترونياً







أكدت الدكتورة منى آل علي، مدير أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، أن عدد المستفيدين من المحتوى التدريبي المتوفر عبر منصة الأكاديمية وصل إلى أكثر من 8 آلاف مستخدم حول العالم من الرجال والنساء، الذين استعانوا بها لتنمية مهاراتهم المهنية والحياتية منذ انطلاقها في العالم 2018، وتستهدف الأكاديمية الوصول إلى مليون مستفيد في الأعوام الثلاثة المقبلة،…

أكدت الدكتورة منى آل علي، مدير أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، أن عدد المستفيدين من المحتوى التدريبي المتوفر عبر منصة الأكاديمية وصل إلى أكثر من 8 آلاف مستخدم حول العالم من الرجال والنساء، الذين استعانوا بها لتنمية مهاراتهم المهنية والحياتية منذ انطلاقها في العالم 2018، وتستهدف الأكاديمية الوصول إلى مليون مستفيد في الأعوام الثلاثة المقبلة، خصوصاً – من رواد الأعمال والموظفين الذين يرغبون بتنمية مهاراتهم في إدارة الاعمال وتطوير المشاريع، بالإضافة إلى سعيها لتقديم دوراتها بسبع لغات، العربية والإنجليزية والبرتغالية والصينية والروسية والأردية والفرنسية.

وقالت في تصريحات خاصة لـ “البيان الاقتصادي” إن الأكاديمية التي تندرج تحت مظلة أكاديمية «بادري للمعرفة وبناء القدرات» الذراع التعليمي لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة تسعى لأن تكون محطة رئيسة ينطلق منها أي رائد أعمال أو موظف أو باحث عن وظيفة من مختلف أنحاء العالم، من خلال تزويده بالمعارف التي تعزز قدراته، وذلك انطلاقاً من دورها كبوابة تقدم المعرفة مجاناً من الشارقة إلى العالم وتسهم في تنمية مهارات الراغبين في الدخول إلى سوق العمل، مبينة أنه لتحقيق ذلك تعمل الأكاديمية على الارتقاء بمكانتها كمنصة رقمية متميزة محلياً وعالمياً، عبر ما تقدمه من محتويات معرفية، وبرامج تدريبية، ومبادرات نوعية، ومنها مبادرة «كن شريكًا للمحتوى»، التي أطلقتها الأكاديمية مؤخراً.

تطوير المهارات

وأكدت آل علي أن الأكاديمية تتطلع لأن تكون أحدى المنصات الشريكة في مستقبل تقديم المعرفة وتطوير المهارات في العالم (عن بعد)، وأن تكون المنصة الأولى في المنطقة لصناع المحتوى المعرفي في شتى المجالات وبناء شراكات نوعية مع المؤسسات التعليمية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، لتطوير جودة المحتوى وضبط مضمونة المعرفي، لافتة الى أن الأكاديمية توفر حزمة من المصادر المعرفية في قطاعات ريادة الأعمال، والتطوير المهني، والثقافة، والعلوم، باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب الدورات التدريبية، فضلاً عن إتاحتها الفرصة للأفراد والمؤسسات الذين يرغبون بمشاركة خبراتهم ومعارفهم مع غيرهم، بالانضمام إلى منصة الأكاديمية وتقديم مواد تدريبية وورش عمل وأبحاث عالية الجودة، وذلك من خلال مبادرة (كن شريكاً للمحتوى)، والتي تهدف الى دعم طموحات الأكاديمية وأهدافها المستقبلية من خلال المساهمة في إثراء وتطوير محتوى منصتها بمختلف العلوم والدراسات بما يجعلها ثرية بتجارب متنوعة الأمر الذي يسهم في دعم منهج القراءة العلمية والتحليل والنقد لدى روادها.

فرصة المشاركة

وأضافت أن المبادرة تختص بإتاحة فرصة المشاركة للمؤسسات والأفراد الذين يملكون محتوى منشأً مسبقاً، وكذلك للأفراد الذين يملكون أفكاراً جديدة، ومحتوى مبتكر ويرغبون بتطويره بالتعاون مع (بادري)، وذلك ضمن عدد من الفئات التي تشمل العلوم والنظريات، الصحة والسلامة العامة، مهارات التنمية المهنية والشخصية، الصناعات الإبداعية، الثقافة، دراسات المرأة، إدارة الأعمال، التكنولوجيا والهندسة والرياضيات وغيرها، كما أن شركاء المحتوى، بموجب المبادرة، سوف يحصلون على الكثير من المزايا لعل أهمها الانتشار العالمي نظراً لطبيعة محتوى الأكاديمية المتاح في جميع أنحاء العالم، والإعلان عن ملكيتهم الكاملة للمحتوى المقدم على موقع الأكاديمية وتطبيق الهاتف الذكي، بحيث يعرض شعار الشركاء ونبذة تعريفية عنهم مع إضافة روابط مباشرة لموقعهم الإلكتروني، إلى جانب تقديم خدمة ترجمة الدورات التدريبية من وإلى اللغتين الإنجليزية والعربية، والإشارة إلى شركاء المحتوى في المواد الإعلامية مع إمكانية ذكرهم في المواد التسويقية الرئيسة التابعة للأكاديمية وخلال الفعاليات التي تقدمها.

اقتصاد المستقبل

وتستجيب منصة بادري من خلال مبادراتها لمتطلبات اقتصاد المستقبل، وخصوصاً أن الشركات والمؤسسات تعتمد اليوم في تطورها واستدامتها على الأفكار والمواهب أكثر من اعتمادها على الموارد المادية إضافة إلى اعتمادها على الابتكار والمنتجات الجديدة لتكون سباقة في أسواق العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً