طرق طبيعية لاستعادة حاستي الشم والتذوق

طرق طبيعية لاستعادة حاستي الشم والتذوق







باتت اعراض الاصابة بفيروس كورونا معروفة ومعلومة منذ الجميع، بدء بالسعال والحمى وفقدان حاستي الشم والتذوق وانتهاء بالالتهاب الرئوي وضيق التنفس وغيرها من الاعراض التي تتفاوت بين الخفيفة والشديدة. ومعلوم ان فقدان حاستي الشم والتذوق لا يتوقف عند مرض كوفيد-19، بل إنه شائع ايضاً عند الاصابة بالانفلونزا وحساسية الجهاز التنفسي العلوي والزوائد الانفية ومشاكل الاسنان …

باتت اعراض الاصابة بفيروس كورونا معروفة ومعلومة منذ الجميع، بدء بالسعال والحمى وفقدان حاستي الشم والتذوق وانتهاء بالالتهاب الرئوي وضيق التنفس وغيرها من الاعراض التي تتفاوت بين الخفيفة والشديدة.

ومعلوم ان فقدان حاستي الشم والتذوق لا يتوقف عند مرض كوفيد-19، بل إنه شائع ايضاً عند الاصابة بالانفلونزا وحساسية الجهاز التنفسي العلوي والزوائد الانفية ومشاكل الاسنان والشيخوخة وتلقي العلاج الكيماوي وغيرها.

وبالتالي فإن تسجيل فقدان هاتين الحاستين المهمتين يؤشر للاصابة بأحد هذه الامراض والمشاكل الصحية، وإن كان الفحص الطبي هو ما يؤكد هذه النظرية أو ينفيها.

استنشاق البخار يساعد في استعادة حاستي الشم والتذوق

ويعاني الاشخاص الذين فقدوا حاستي الشم والتذوق، من مشاكل في استعادة هاتين الحاستين في وقت سريع، كما ان فقدان حاستي الشم والتذوق يجعل من الصعب الاستمتاع بمذاق الطعام او تحسس أية روائح غريبة.

لكن اتباع بعض الطرق الطبيعية البسيطة، يساعد في استعادة الاحساس بحاستي الشم والتذوق، وهو ما نستعرضه سوياً في موضوعنا اليوم كما جاء على موقع “المصري اليوم”.

طرق طبيعية لاستعادة حاستي الشم والتذوق

 الزنجبيل يساعد في استعادة حاستي الشم والتذوق

أورد الموقع المصري نقلاً عن موقع “بولدسكاي” لعدة طرق طبيعية يمكن اتباعها لاستعادة حاستي الشم والتذوق، وبمكونات من مطبخك، دون أي آثار جانبية او حاجة لاستخدام الادوية والعقاقير.

  • الليمون: تسهم النكهة القوية الموجودة في الليمون، في استثارة وتعزيز حاسة الشم والتذوق والشعور بالنكهات، من خلال تنشيط المستقبلات الخاصة بالحواس المفقودة.

وكل ما عليك فعله هو تقطيع ثمرة الليمون إلى نصفين واستشاقها لبضع دقائق مرتين يوميًا، كما يمكنك تناول عصير الليمون المضاف إليه العسل للغاية ذاتها.

  • زيت الخروع: من العلاجات المنزلية والطبيعية لاستعادة حاستي الشم والتذوق، كون زيت الخروع غني بالخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات والميكروبات. ويساعد زيت الخروع في محاربة الالتهاب وتقليل اعراض فقدان حاستي الشم والتذوق الى حد كبير.

قومي بوضع قطرة واحدة من زيت الخروع الدافئ في كل من فتحتي الأنف مرة في الصباح ومرة أخرى قبل النوم، للمساعدة في تنظيف فتحات الأنف واستعادة حاسة الشم.

 يمتاز الثوم بخصائص مضادة للالتهابات المسببة لفقدان الشم والتذوق

  • البخار: من أقدم العلاجات المستخدمة على مرالعصور للمساعدة في تقليل الالتهاب والاحتقان في ممر الأنف واستعادة حاستي الشم والذوق المفقودتين نتيجة الاصابة بالمرض.

ما عليك سوى غلي الماء جيداً وتغطية رأسك بقطعة قماش سميكة وترك البخار يدخل إلى أنفك، مع ضرورة فعل ذلك لمدة تتراوح بين 15- 20 دقيقة لمرتين يوميًا لحين استعادة الحاستين بشكل سليم.

  • الزنجبيل: وتساعد المركبات النشطة في الزنجبيل في علاج الفيروسات المسببة للانفلونزا الشائعة وانفلونزا الطيور بفضل الخصائص المضادة للفيروسات والموجودة في الزنجبيل. ما يسهم في استعادة حاستي الشم والتذوق، وذلك من خلال مضغ قطعة صغيرة من الزنجبيل أو تناول شاي الزنجبيل المغلي.
  • الثوم: يمتاز كذلك بخصائصة المضادة للميكروبات والتي تساعد في تخفيف احتقان الممرات الأنفية واستعادة حاستي الشم والتذوق. كما أن حمض الريسينوليك الموجود في الثوم يمتاز بخصائص مضادة للالتهابات تسهم كذلك في تخفيف مشاكل التنفس بسبب الانسداد عن طريق تقليل الالتهاب.

قومي بغلي ثلاث فصوص من الثوم في الماء، ثم صفي المزيج واشربي الماء مرتين يوميًا للحصول على نتيجة سريعة. كما يمكنك إضافة قليل من الملح لتحسين المذاق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً