“دبي للثقافة” تنظم معرض الكتاب المستعمل ضمن مبادرات “دبي تقرأ”

“دبي للثقافة” تنظم معرض الكتاب المستعمل ضمن مبادرات “دبي تقرأ”







دبي في 21 ديسمبر / وام/ تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” اعمال النسخة الرابعة من معرض الكتاب المستعمل لعام 2020 في مكتبة المنخول العامة بدبي والتي تنظم خلال الفترة من 8 إلى 24 ديسمبر الجاري ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة في التأسيس لمجتمع قارئ وانطلاقا من التزام الهيئة بالمساهمة في تحقيق مبادئ الخطة الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016-2026 الرامية إلى ترسيخ عادة القراءة…

دبي في 21 ديسمبر / وام/ تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي
للثقافة” اعمال النسخة الرابعة من معرض الكتاب المستعمل لعام 2020 في
مكتبة المنخول العامة بدبي والتي تنظم خلال الفترة من 8 إلى 24 ديسمبر
الجاري ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة في التأسيس لمجتمع قارئ وانطلاقا
من التزام الهيئة بالمساهمة في تحقيق مبادئ الخطة الاستراتيجية الوطنية
للقراءة 2016-2026 الرامية إلى ترسيخ عادة القراءة بشكل مستدام لدى جميع
فئات المجتمع الإماراتي والمقيمين بمختلف أعمارهم.

ويأتي تنظيم المعرض ضمن مبادرات البرنامج الثقافي لمكتبات دبي العامة
الذي أطلقته الهيئة تحت عنوان “دبي تقرأ” في العام 2017 بهدف المساهمة
في نشر المعرفة وتشجيع الاهتمام بالكتاب وتعزيز شغف القراءة بين شتى
فئات مجتمع الإمارات وتطمح من خلاله بيع الكتب المستعملة بأسعار رمزية
ليتم إعادة الاستفادة منها وليكون الكتاب في متناول الجميع.

وتشهد نسخة العام 2020 من معرض الكتاب المستعمل إقبالا لافتا من قبل
الجمهور إذ يستعرض باقة متنوعة من الكتب الإنجليزية إلى جانب الكتب
العربية للكبار والأطفال وذلك لتلبية حاجة جمهور المكتبة بثقافاته
المختلفة حيث يرتادها عدد كبير من غير العرب من أفراد المجتمع.

ويعتبر المعرض من الفعاليات المرغوبة من قبل الجمهور نظرا لأثره المهم
في تنمية ثقافة القراءة واستدامتها بين أفراد المجتمع بشتى فئاتهم
العمرية ومشاربهم الثقافية ويواكب إيمان “دبي للثقافة” الراسخ بأهمية
المكتبات والكتاب في بناء مجتمع مثقف متسلح بالعلم والمعرفة وتسعى من
خلاله إلى غرس حب القراءة في نفوس الأطفال الذين يشكلون أجيال المستقبل
لتكون القراءة أسلوب حياة لها ما يجعل الأثر مديدا في حاضر تلك الأجيال
ومستقبلها ويتم تنظيم المعرض للعام الثاني على التوالي بالشراكة مع
مؤسسة دبي للعطاء للاستفادة من ريع المعرض في الأعمال الخيرية المختلفة.

كما يعكس المعرض إدراك “دبي للثقافة” أهمية إدخال الكتاب في حياة أفراد
المجتمع كبارا وصغارا وربطهم بالقراءة وتسهيل اكتسابهم المعرفة خلال
المراحل العمرية المختلفة فمن شأن ذلك أن يسهم في بناء شخصياتهم على أسس
سليمة وتوسيع مداركهم وينسجم المعرض أيضا مع رسالة الهيئة في نشر الوعي
الثقافي بين أفراد المجتمع كي تصبح القراءة ثقافة وسلوكا اجتماعيا
متأصلا لدى الجميع والإسهام في تخريج جيل قارئ قادر على الابتكار
والريادة بما يعزز مكانة دبي مركزا عالميا للثقافة ويرسخ مكانة دولة
الإمارات العربية المتحدة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة.

يذكر أن المعرض يقام سنويا سواء داخل إحدى المكتبات العامة أو في أحد
المراكز الرئيسية الحيوية في الإمارة ويعرض مجموعة متنوعة من الكتب التي
تناسب جميع الفئات العمرية من الكبار والصغار وباللغتين العربية
والإنجليزية ويتم تنظيمه بالشراكة مع بعض الجهات الخيرية في الإمارة
للاستفادة من ريع المعرض في أعمال الخير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً