سر السلالة الجديدة من كورونا.. تلتصق بالخلايا كالظل!

سر السلالة الجديدة من كورونا.. تلتصق بالخلايا كالظل!







لم يكد العالم يتنفس الصعداء بعد أشهر مريرة خيم عليها ظل الوباء، مع انطلاق اللقاحات حتى أطل الفيروس التاجي الذي ظهر لأول مرة في الصين في ديسمبر الماضي، بسلالة جديدة متحورة أشد عدوى وانتقالاً من الأصلية بنسبة 70%.فما الذي نعرفه حتى الآن عن تلك سلالة كورونا المتحورة؟ المعلومات حول هذه السلالة الجديدة مقلقة جدا، بحسب ما أكد البروفيسور بيتر…

iStock-فيروس كورونا

لم يكد العالم يتنفس الصعداء بعد أشهر مريرة خيم عليها ظل الوباء، مع انطلاق اللقاحات حتى أطل الفيروس التاجي الذي ظهر لأول مرة في الصين في ديسمبر الماضي، بسلالة جديدة متحورة أشد عدوى وانتقالاً من الأصلية بنسبة 70%.

فما الذي نعرفه حتى الآن عن تلك سلالة كورونا المتحورة؟

المعلومات حول هذه السلالة الجديدة مقلقة جدا، بحسب ما أكد البروفيسور بيتر أوبنشو المتخصص في جهاز المناعة في إمبريال كوليدج لندن لموقع “ساينس ميديا سنتر” خصوصا لأنه “يبدو أنها أكثر قابلية للانتقال بنسبة تتراوح بين 40 إلى 70 في المئة”.

بدوره، اعتبر البروفيسور جون إدموندز من كلية لندن للصحة وطب المناطق المدارية “هذه الأنباء سيئة للغاية. يبدو أن هذه السلالة معدية أكثر بكثير من السلالة السابقة”.

300 ألف سلالة وتحور في شويكة كورونا

بينما ذكر المتخصص الفرنسي في علم الوراثة أكسل كان على صفحته في فيسبوك، أنه حتى الآن “تم رصد 300 ألف سلالة من كوف-2 في العالم”، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

ولعل الأهم في توصيف تلك السلالة الجديدة التي تسمى “إن501واي”، وجود تحور في بروتين “شويكة” الفيروس ، وهي موجودة على سطحها وتسمح لها بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها.

كورونا - تعبيرية

ووفقا للدكتور جوليان تانغ من جامعة ليستر “كانت هذه السلالة تنتشر بشكل متقطع في وقت سابق من العام الحالي خارج المملكة المتحدة، في أستراليا بين حزيران/يونيو وتموز/يوليو، والولايات المتحدة في تموز/يوليو وفي البرازيل في نيسان/أبريل”.

ولفت البروفيسور جوليان هيسكوكس من جامعة ليفربول إلى أن “فيروسات كورونا تتحوّر طوال الوقت وبالتالي ليس من المستغرب ظهور سلالات جديدة من سارس-كوف-2. الشيء الأكثر أهمية هو معرفة ما إذا كانت هذه السلالة لديها خصائص من شأنها التأثير على الصحة البشرية والتشخيصات واللقاحات”.

alt

بدوره، أشار أكسل كان إلى أنه “كلما ارتفع عدد الإصابات، ارتفعت احتمالات حصول تحور عشوائي للفيروس وارتفعت وتيرة حصول تحور”.

يشار إلى أن ظهور تلك السلالة في المملكة المتحدة اثار قلق علماء الأوبئة، ما أدى إلى تعليق العديد من الدول الرحلات الجوية القادمة من الأراضي البريطانية أمس الأحد، لا سيما بعد أن أعلنت وزارة الصحة البريطانية أن الوباء أصبح خارج السيطرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً