البرلمان التركي يعتزم مناقشة قرارات حول ليبيا وأفغانستان

البرلمان التركي يعتزم مناقشة قرارات حول ليبيا وأفغانستان







يعتزم البرلمان التركي، مناقشة قرارات تتعلق بليبيا وأفغانستان ومشروع قانون منع انتشار وتمويل أسلحة الدمار الشامل بعد الانتهاء من ماراثون مباحثات الميزانية عام 2021، وفقاً لما ذكره موقع “تركيا الآن”. ومن المقرر انعقاد جلسة البرلمان التركي غداً الثلاثاء في تمام الساعة 15:00 لمناقشة المراسيم الرئاسية الخاصة بتمديد التصريح الممنوح لإرسال قوات إلى أفغانستان وليبيا لمدة 18 شهرًا.وكان …




البرلمان التركي (أرشيف)


يعتزم البرلمان التركي، مناقشة قرارات تتعلق بليبيا وأفغانستان ومشروع قانون منع انتشار وتمويل أسلحة الدمار الشامل بعد الانتهاء من ماراثون مباحثات الميزانية عام 2021، وفقاً لما ذكره موقع “تركيا الآن”.

ومن المقرر انعقاد جلسة البرلمان التركي غداً الثلاثاء في تمام الساعة 15:00 لمناقشة المراسيم الرئاسية الخاصة بتمديد التصريح الممنوح لإرسال قوات إلى أفغانستان وليبيا لمدة 18 شهرًا.

وكان البرلمان التركي قد وافق على الميزانية الجديدة لعام 2021 المقبل، بـأغلبية الأصوات (316 صوتاً)، وذلك بعد اجتماعات ومناقشات استمرت لمدة 12 يوماً بين أروقة البرلمان.

ونقل موقع “تي 24” التركي، عن رئيس البرلمان، مصطفى شنتوب، قوله إن “الأعضاء ناقشوا الميزانية في 71 جلسة تضمنت 143 ساعة من العمل”.

وكشفت كواليس اجتماع البرلمان التركي لمناقشة الميزانية، في يومها الأخير أمس الجمعة، تبادل كل من أعضاء حزب العدالة والتنمية، وحزب الشعب الجمهوري، الاتهامات بالديكتاتورية.

ومن جهته، قال نائب حزب الشعب الجمهوري عن مدينة سينوب، باريش كارادنيز: “لا يوجد اعتبار في الميزانية للفلاحين، ولا الشباب، ولا خريجي الجامعات، ولا توجد بها عدالة. ولقد تحولت هذه الميزانية إلى ميزانية تخدم شخصاً واحداً فقط”.

وأضاف نائب حزب الخير عن مدينة أنقرة، إبراهيم خليل أورال: أن “كل قرش يتم إنفاقه من هذه الميزانية، على الرفاهية والاستثمارات الميتة الخيالية، بينما عامة الشعب جائع، يعد غير مشروع. لقد تملكتكم الغطرسة حتى تقفوا على هذه المنصة، وتقولوا لن تُمنح هذه السلطة لكم! ولكن سيعرف هذا الشعب كيف سيعيدكم إلى عقولكم”.

ويذكر أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يحتل 289 مقعداً في بالبرلمان التركي، بينما يحتل حليفه حزب الحركة القومية 48 مقعدًا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً