مطورا لقاح فايزر يحرمان أردوغان من استغلال إنجازهما

مطورا لقاح فايزر يحرمان أردوغان من استغلال إنجازهما







بعد الاحتفاء بهما عالمياً بسبب إنجازهما التاريخي بالتوصل للقاح فيروس “كورونا”، يبدو أن الزوجين الألمانيين من أصل تركي، أوغور شاهين وأوزليم توريشي، لا يريدان منح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فرصة التباهي بالإنجاز العلمي الذي حققاه، واستغلاله.

بعد الاحتفاء بهما عالمياً بسبب إنجازهما التاريخي بالتوصل للقاح فيروس “كورونا”، يبدو أن الزوجين الألمانيين من أصل تركي، أوغور شاهين وأوزليم توريشي، لا يريدان منح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فرصة التباهي بالإنجاز العلمي الذي حققاه، واستغلاله.

وتوصلت شركة «بيونتيك»، التي أسسها الزوجان، وشريكتها الأمريكية «فايزر»، إلى لقاح لفيروس “كورونا”، حيث تعدت نسبة فعاليته التسعين في المئة، وفقاً لنتائج تجارب المرحلة الثالثة.

ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن صحيفة «زمان التركية»، أن أوغور شاهين وزوجته أوزليم توريشي «لا يردان على اتصالات أردوغان»، لافتة إلى أن السبب وراء ذلك يكمن في كونهما «لا يريدان التحدث معه، اعتراضاً على ما يمارسه من قمع على كل شرائح المجتمع التركي».

استجابا لميركل

وما يعزز هذا الموقف منهما أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أجرت اجتماعاً عبر تقنية الفيديو مع مؤسسي شركة بيونتيك، ووجهت شكرها لهما، مشيرة إلى أن العالم كله «فخور بهما»، فيما لم يتم حتى الآن أي اتصال أو لقاء بين الزوجين التركيين وأردوغان، كما أن الزوجين لم يصدرا أي ردود فعل على تصريحات أردوغان، التي هنأهما فيها على تطوير لقاح “كورونا”.

ومنحت صحيفة «فايننشال تايمز» لقب «شخصية العام» لكل من أوغور وأوزليم شاهين، اللذين عقدا ثلاثة لقاءات مع وسائل إعلام إنجليزية، وشاركا في برامج في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنهما لم يشاركا في مقابلة مع أي صحيفة تركية، رغم احتفاء وسائل الإعلام التركية بهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً