أحمد بن محمد: تطوير الإعلام العربي أولوية مهمة وخيار استراتيجي

أحمد بن محمد: تطوير الإعلام العربي أولوية مهمة وخيار استراتيجي







أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام أن تطوير الإعلام العربي بات أولوية مهمة وخيارا استراتيجيا لا يمكن الإبطاء في تبنيه أو الوفاء بمتطلباته، بما يضعه ذلك من مسؤولية كبيرة على عاتق صناع القرار الإعلامي وقيادات المؤسسات الإعلامية العربية التي أصبحت مطالبة أكثر من أي وقت مضى باتباع…

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام أن تطوير الإعلام العربي بات أولوية مهمة وخيارا استراتيجيا لا يمكن الإبطاء في تبنيه أو الوفاء بمتطلباته، بما يضعه ذلك من مسؤولية كبيرة على عاتق صناع القرار الإعلامي وقيادات المؤسسات الإعلامية العربية التي أصبحت مطالبة أكثر من أي وقت مضى باتباع أفضل الممارسات العالمية وبما يتلاءم مع احتياجات شعوب المنطقة، ويلبي تطلعاتها بمحتوى مبتكر يواكب العصر وخطاب مؤثر يدعم طموحات المستقبل.

جاء ذلك بمناسبة الإعلان عن أجندة الدورة التاسعة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، الذي ينظمه نادي دبي للصحافة افتراضيا هذا العام، في الثالث والعشرين من شهر ديسمبر الجاري، نظرا للظرف العالمي الراهن المرتبط بالإجراءات الوقائية في مواجهة جائحة كوفيد-19، فيما سيحظى المنتدى بمشاركة لفيف من القيادات الحكومية والإعلامية من المنطقة والعالم.

وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد: إنه منذ انطلاقه، استهدف منتدى الإعلام العربي التوصل إلى تصورات تعين الإعلام العربي على التطور والارتقاء، ولا شك أن إعلام المنطقة يتحمل مسؤولية كبيرة في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهدها منطقتنا، بل والعالم أجمع. لذلك، فهو يحتاج إلى رسالة متماسكة تزيد من فرص الحوار وتعزز مسيرة التطوير والتنمية، بينما لا تكتمل هذه الرسالة إلا بخطاب صادق ومؤثر عربيا وإقليميا ودوليا.

وأضاف سموه ” نريد للإعلام العربي أن يكون صاحب إسهام مؤثر وإيجابي يدعم خطوات شعوب المنطقة على درب التنمية المحفوف بالتحديات، كما نريد له أن يكون الخيار الأول أمام المتلقي العربي للإجابة على التساؤلات التي تدور في ذهنه حول قضايا وملفات رئيسية، وذلك عبر استحداث مسارات تطويرية تأخذ بإعلام المنطقة إلى أعلى مراتب التنافسية عالميا”.

وأشار سموه إلى أنه لا يمكن القول أن دخولنا إلى العام 2021 يمثل انتقالا اعتياديا في قطاع الإعلام العربي، فالعالم قد تغير وسيستمر في التغير مستقبلا بفعل التقدم الهائل في تقنيات الاتصالات والمعلومات، ودخول العالم إلى ما يعرف بالثورة الصناعية الرابعة، الأمر الذي يلزم القائمين على المؤسسات الإعلامية في المنطقة العربية بمواكبة هذا التغيير الحتمي، ويحثهم على إيجاد السبل المبدعة وتبني الحلول التقنية التي تضمن لها الاستمرار في أداء أدوراها وتحقيق التميز في عالم شديد التنافسية.

وحول التصورات الأساسية لآليات عمل الإعلام العربي خلال المرحلة المقبلة، قال سمو رئيس مجلس دبي للإعلام ” إننا نثق أن الإعلام العربي لديه اليوم فرص كبيرة رغم كافة التحديات للانتقال إلى مرحلة جديدة يحقق فيها ما هو متوقع منه على أعلى المستويات، وذلك بحسن توظيف التكنولوجيا، ومنح الشباب مساحة أكبر في صنع إعلام يقدم محتوى متطور يخاطب الأجيال الجديدة بلغة التفاؤل والأمل في غد أفضل للجميع، ويشجع على المزيد من التعايش والسلام الاجتماعي”.
وأعرب سموه عن أمنياته بكل التوفيق للمشاركين في الدورة الافتراضية لمنتدى الإعلام العربي، مؤكدا أن دولة الإمارات ستبقى دائما داعمة للإعلام والإعلاميين نحو مزيد من التقدم والنجاح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً