الفرقاطة الألمانية “هامبورغ” تعود بعد مشاركتها في مهمة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا

الفرقاطة الألمانية “هامبورغ” تعود بعد مشاركتها في مهمة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا







أعلن متحدث باسم البحرية الألمانية عودة الفرقاطة “هامبورغ” إلى القاعدة البحرية في فيلهلمسهافن بعد مشاركتها في عملية مهمة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا. وقال المتحدث، اليوم الأحد، إن “السفينة وصلت إلى الميناء في الموعد المخطط له”.وكان جنود السفينة وعددهم أكثر من 200 قد شاركوا منذ أغسطس(آب) الماضي في عملية “إيريني” التابعة للاتحاد الأوروبي لمراقبة الالتزام بالقرار…




الفرقاطة الألمانية هامبورغ (أرشيف)


أعلن متحدث باسم البحرية الألمانية عودة الفرقاطة “هامبورغ” إلى القاعدة البحرية في فيلهلمسهافن بعد مشاركتها في عملية مهمة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وقال المتحدث، اليوم الأحد، إن “السفينة وصلت إلى الميناء في الموعد المخطط له”.

وكان جنود السفينة وعددهم أكثر من 200 قد شاركوا منذ أغسطس(آب) الماضي في عملية “إيريني” التابعة للاتحاد الأوروبي لمراقبة الالتزام بالقرار الأممي الخاص بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وقد تمكن جنود الفرقاطة من توقيف ناقلة كانت في طريقها لنقل كيروسين بطريقة غير مشروعة إلى ليبيا.

وقد أثيرت ضجة بعد أن قام جنود من الفرقاطة بتفتيش سفينة حاويات تركية مثيرة للاشتباه وقد تم وقف التفتيش بناء على احتجاج من الحكومة التركية.

من جانبه، قال القبطان يان فيتشن، قائد الفرقاطة إن “هامبورغ” تمكنت من ” تقديم إسهام واضح وكبير في تحقيق الاستقرار في المنطقة البحرية قبالة ليبيا”، وأضاف:” في أغسطس (آب) لم يكن أحد يعرف ما نحن مقبلون عليه” وتابع أن الطاقم نما مع بعضه البعض كجماعة قوية وأشاد بإسهام كل فرد وقال إن “هذا الإسهام عظيم في ظل ظروف كورونا الخاصة وليس من قبيل الإسهامات البديهية”.

ولم يتم إقامة استقبال للطاقم في القاعدة كما كان مخططاً له بالأساس وذلك بسبب قيود كورونا، وقال فيتشن: “بعد 5 شهور على متن الفرقاطة، لا يمكننا الان أن نسعد بأيام عيد ميلاد خالية من المنغصات كما كان مأمولاً بل علينا أن ننشغل بتأثيرات إغلاق كورونا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً