هل يؤثر لقاح كورونا على فرص الإنجاب؟

هل يؤثر لقاح كورونا على فرص الإنجاب؟







بدأت العديد من الدول بإعطاء لقاحات فيروس كورونا بعد أشهر من التجارب التي أثبتت فعاليتها في القضاء على الفيروس. ولا تزال تأثيرات هذا اللقاح غير معروفة حتى الآن على العديد من الفئات، بما في ذلك الأطفال دون سن 16 والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.هل يؤثر لقاح فيروس كورونا على الخصوبة؟لا يزال من غير الواضح…




تعبيرية


بدأت العديد من الدول بإعطاء لقاحات فيروس كورونا بعد أشهر من التجارب التي أثبتت فعاليتها في القضاء على الفيروس.

ولا تزال تأثيرات هذا اللقاح غير معروفة حتى الآن على العديد من الفئات، بما في ذلك الأطفال دون سن 16 والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

هل يؤثر لقاح فيروس كورونا على الخصوبة؟
لا يزال من غير الواضح تماماً كيف يؤثر اللقاح على الحمل أو الخصوبة، وذلك لأنه لم يتم إجراء بحث محدد في هذا المجال، وفقاً للطبيب الاستشاري البريطاني والمدير الطبي الدكتور ماثيو بريور.

ونظراً لعدم وجود الكثير من المعلومات المعروفة عن اللقاح لدى النساء الحوامل، أو اللواتي يخططن للحمل قريباً، يجب على أي شخص في هذه الفئات تجنب أخذ اللقاح في الوقت الحالي.

وإذا كانت المرأة تفكر في الحمل في غضون 3 أشهر من تلقي جرعة اللقاح الأولى، فيجب عليها أيضاً الابتعاد عن اللقاح.

وأضاف الدكتور بريور “بالنظر إلى أنه لا يُعرف سوى القليل عن لقاح فيروس كورونا وعلاقته بالحمل، فإن نصيحة اللجنة المشتركة الحالية للتطعيم هي عدم الحصول على اللقاح إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل في غضون 3 أشهر من الجرعة الأولى، وهذا إجراء احترازي حيث لا يوجد دليل على أن اللقاح قد يكون ضاراً، كما لا يوجد دليل على أن اللقاح يمكن أن يقلل الخصوبة”.

ولكن، إذا كنت من الفئات المعرضة للخطر سريرياً، أو كنت مؤهلاً حالياً للحصول على اللقاح فيجب أن تحصل عليه في أسرع وقت ممكن، ومن الأفضل تأجيل خطط الحمل لمدة 3 أشهر بعد الجرعة الأولى من اللقاح، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً