باحثو “جامعة نيويورك” يكتشفون أنواعاً جديدة من الخلايا العصبية

باحثو “جامعة نيويورك” يكتشفون أنواعاً جديدة من الخلايا العصبية







ابتكر فريق من الباحثين في جامعة نيويورك “أطلس مراحل النمو” ويختص بالتعبير الجيني في الخلايا العصبية، من خلال الاعتماد على التسلسل الجيني والتعلم الآلي، وذلك لتصنيف أكثر من 250 ألف خلية عصبية في أدمغة ذباب الفاكهة.

ابتكر فريق من الباحثين في جامعة نيويورك “أطلس مراحل النمو” ويختص بالتعبير الجيني في الخلايا العصبية، من خلال الاعتماد على التسلسل الجيني والتعلم الآلي، وذلك لتصنيف أكثر من 250 ألف خلية عصبية في أدمغة ذباب الفاكهة.

وتشير الدراسة، التي نُشرت في “Nature”، الدورية العالمية الرائدة في مجالات العلوم متعددة التخصصات، أن الخلايا العصبية تظهر معظم التنوع الجزيئي أثناء مرحلة النمو، وتكشف عن نوع غير معروف سابقاً من الخلايا العصبية التي تتواجد فقط قبل أن يفقس الذباب.

وتعليقاً على هذا الاكتشاف، قال ديسبلان، كبير مؤلفي الدراسة: ” بالرغم من أن معظم الجهود لتحديد تنوع دماغ الإنسان أو الفأر تركز على الخلايا العصبية البالغة، إلا أن عملنا يظهر بأن تنوع الخلايا المختلفة التي تتكون منها أدمغتنا يمكن فهمها بالكامل فقط عند معرفة تاريخ مراحل نموها.”

وتتكون الأدمغة من آلاف الأنواع المختلفة من الخلايا العصبية. وعلى الرغم من تشابه المعلومات الجينية، إلا أن الخلايا العصبية تحقق هذا التنوع من خلال تشغيل مجموعات مختلفة من الجينات في كل نوع من الخلايا العصبية وفي كل مرحلة من مراحل نموها.

ومن أجل فهم تنوع خلايا الدماغ، درس الباحثون ذباب الفاكهة لفترة طويلة، والتي يمكن استخدام أدمغتها لتكون نموذجاً علمياً، على الرغم من أنها أبسط بكثير من عقول البشر. وحدد الباحثون سابقاً ما يقرب من 60 ألف خلية و 200 نوع من الخلايا العصبية التي تشكل الفصوص البصرية لذباب الفاكهة،

وهي مناطق في الدماغ تعالج المعلومات المرئية، بما في ذلك رؤية الألوان واكتشاف الأشياء والحركة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً